«الغلّة» والبصل يشعلان حرب الناموس بالغربية

أرشيفية

7/1/2019 9:11:15 PM
المحافظات

ربة منزل: اتهرينا لدغ.. ومناعة الحشرات أصبحت أقوى المحافظة تدفع بـ50 «سيارة رش» لمواجهة الظاهرة

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

مع بدء موسم "الغلة" والبصل وأيضًا ارتفاع درجات الحرارة، بدأت ظاهرة انتشار الناموس تملأ محافظة الغربية، وتعالت النداءات تطالب مجالس المدن ورؤساء الأحياء بإيجاد حل سريع والتدخل بعربات الرش ومكافحة الظاهرة.

تقول سمر مدحت، ربة منزل، إن  انتشار الناموس فى طنطا أصبح شيئًا يصعب احتماله، والسبب فى ذلك يرجع إلى جمع "الغلة" والبصل، بالإضافة إلى انتشار القمامة بشكل كبير.

وأضافت: "قدمنا عدة طلبات إلى مديرية الصحة بالتدخل السريع لبدء حملات الرش لأن الموضوع زاد عن حده، الناس اتهرت ومبقتش مستحملة لدغه، والغريب أن مفيش حاجة مأثرة فيه، غالبًا مناعته بقت أقوى من الأول".

من جانبها، دفعت الإدارة المحلية بمحافظة الغربية بـ 50 بسيارة لمكافحة الحشرات الطائرة لعدم تزايدها بشكل كبير وبأعداد غير مسبوقة، حيث بدأت الوحدات المحلية فى مراكز "السنطة وطنطا والمحلة الكبرى وبسيون وزفتى وكفر الزيات ومركز طنطا" فى رش الشوارع العامة وأماكن تجميع القمامة، وأيضًا على أطراف المدن التى تحولت إلى مقالب للقمامة.

من جانبه، أرجع اللواء شاكر يونس رئيس مجلس ومدنية طنطا، السبب وراء انتشار حشرات الناموس بهذه الكثافة، إلى أن الكثير من المواطنين يتخلصون من مخلفات المنازل على المصارف الزراعية وفى أطراف القرى، والأماكن المهجورة داخل الحيز السكانى؛ مما خلق بيئة خصبة للحشرات الطائرة.

وأضاف: كان علينا التحرك للقضاء على ملايين الحشرات الطائرة التى من الممكن أن تنقل الأمراض من مكان إلى آخر ومن الحيوان إلى الإنسان وقد تصيب المواطنين مباشرة بأمراض كثيرة وخطيرة.

بدوره، قال وائل السيد عبدالله رئيس الوحدة المحلية لقرية برما التابعة لمركز طنطا، إن المئات من الشكاوى ترد إلينا من المواطنين بكثرة أعداد الناموس والبعوض، وكان علينا التحرك لمواجهة تلك الظاهرة وأحيانا نقوم بذلك على دراجات بخارية، حتى نصل إلى الشوارع الضيقة والحارات الصغيرة، وبالفعل تراجع عدد الحشرات بسبب حملات المقاومة.

بينما رفضت مديرية البيئة فى الغربية التعليق على الأمر واكتفت بأنها تدرس المواد المستخدمة فى تلك الحملات لمعرفة  فوائدها وأضرارها على المواطنين.

اليوم الجديد