«وزير التعليم»: لا تراجع عن تطبيق النظام التراكمي للثانوية العامة

د. طارق شوقي

6/9/2019 8:55:29 PM
كل يوم

عقد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، اليوم الأحد، اجتماعًا مع المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين على مستوى الجمهورية، وذلك لمتابعة امتحانات الثانوية العامة، وتقييم تجربة امتحانات الصف الأول الثانوي على التابلت.

وقال شوقي، إننا مستمرون في التغيير لتحسين جودة التعليم بتدريب وتأهيل المعلمين والطلاب في العام المقبل بصورة أقوى، وجارٍ العمل لاستكمال المنظومة الإلكترونية في الصف الثاني الثانوي، وأنه لا تراجع عن تطبيق النظام التراكمي في الصفين الثاني والثالث الثانوي، أما الصف الأول الثانوى فهو تجريبي لتدريب الطلاب على هذا النظام الجديد في جميع الأعوام المقبلة.

وأضاف وزير التعليم، أن هدفنا الآن هو إنقاذ الجيل القادم للمرحلة الثانوية، وهذا لن يأتي إلا بالحوار مع أولياء الأمور وتصحيح المفاهيم والثقافة المغلوطة عن التعليم لدى بعضهم، لافتًا إلى أهمية دور مجالس الآباء في الحوار مع أولياء الأمور والطلاب وتوجيههم لأهمية التغيير.

وأوضح شوقي، أن الوزارة مشغولة حاليًا ببناء مناهج جديدة لمراحل التعليم المختلفة لاستكمال عملية التطوير في مراحل التعليم الأساسي، مشيرًا إلى أن الوزارة أصبحت تمتلك ثروة تكنولوجية بداخل المدارس هي الأكبر في مصر يمكن استثمارها في مجالات التعليم الإلكتروني.

وطالب وزير التعليم مديري المديريات التعليمية بتقديم كافة المقترحات التي من شأنها دعم منظومة التعليم الجديدة، وإيجاد دخل اقتصادي للوزارة وكيفية استثمار ما تمتلكه الوزارة من مؤسسات في إيجاد حلول للاستثمار في كافة المجالات التعليمية.

حضر اللقاء الدكتور محمد عمر نائب الوزير لشئون المعلمين، والدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني، والدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام، ومديري المديريات التعليمية، وهشام السنجري رئيس قطاع الخدمات والأنشطة التربوية، والمهندس أحمد كمال رئيس المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين، والدكتورة إيمان حسن المدير التنفيذي للمجلس، ورئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية.

وفي كلمته، وصف المهندس أحمد كمال، مشرع تطوير التعليم بأنه مشروع دولة كاملة، مشيرًا إلى أن نجاح منظومة التابلت التي تم تحقيقها في الثلاث شهور الماضية والتي استخدمها الطلاب في المدارس يثبت أننا نسير في الطريق الصحيح لأنه لا نهضة لبلد بدون نهضة التعليم.

وأوضح، أن مواقع التواصل الاجتماعي التي تدعى نيابتها عن أولياء الأمور هي في الواقع لا تمثل مجالس الآباء، وأن المجلس الأعلى هو المعنى بتمثيل أولياء أمور 20 مليون طالب وطالبة.

اليوم الجديد