هل يقي تطعيم الحصبة الألماني من كورونا؟.. خبير يجيب

صورة أرشيفية

3/25/2020 4:48:28 PM
تقارير

يتحدث بعض الأفراد الآن عن تطعيم الحصبة الألماني، وفاعليته في عدم الإصابة بفيروس كورونا، فيقولون أن كل من تطعموا ضد الحصبة الألمانية لن يتأثروا بكورونا، مشيرين إلى أن أول تطعيم للحصبة الألماني كان عام 1977، لذلك كل من ولد قبل هذا التاريخ سيكون عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وفي هذا الصدد تواصلنا مع الدكتور محمد جمال مدرس مساعد طب الأطفال وحديثي الولادة قسم صحة الطفل بالمركز القومي البحوث، والذي نفى صحة هذا الكلام قائلًا: "هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة".

وشدد على ضرورة وقف تداول هذه الشائعات الآن، خاصة أننا في وقت صعب وأغلب الناس خائفة، لذلك مثل هذا الكلام سوف يسبب بلبلة.
وأضاف جمال، أن تطعيم الحصبة الألماني، يتم أخذه من سن 9 شهور وحتى سن 10 سنوات، على جرعتين.
والحصبة الألماني، هي عبارة عن فيروس ينتقل بالرذاذ للآخرين، ما يساعد على انتشاره بطريقة سريعة، ولا تقتصر خطورته على الأطفال فقط، بل تمتد إلى المرأة الحامل، فعند إصابتها بها تنقل العدوى للجنين، ومن الممكن أن يشوه أو يجهض الجنين وقتها.
أما الطفل المصاب بالحصبة الألماني، فيصاب بحمى وتصل درجة حرارتها لـ 39 مئوية، بالإضافة إلى طفح جلدي في الرقبة والوجه، وتضخم في الغدة الليمفاوية أسفل الرأس والأذنين وآلام بالمفاصل والجسم بأكمله وغثيان وإعياء.
وهناك فرق بين الحصبة العادية والألمانية، حيث تظهر أعراض الحصبة العادية أقوى من الألمانية، وتصل درجة حرارة المصاب لـ 40 درجة مئوية أو أكثر، وكذلك يتم الطفح بالجسم أكمله، على عكس الألمانية.

اليوم الجديد