أبو النيل ضيع بركات يوم فرحه: اداله منوم بدل الفياجرا

شخص من فرح صديقه - أرشيفية

2/19/2020 7:44:11 PM
+18

"منك لله يا أبو النيل طلعت كفته كفته".. هكذا حكى أحد الأشخاص عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قصته عبر هاشتاج "#اتنصب_عليك_إزاى".

ويحكي شخص يدعى بركات قصته تم النصب عليه خلالها، والتي بدأت قبل حفل زفافه بأسبوع، ويقول: "كنت لسة صغير 21 سنة، وكشاب في مقتبل العمر وريفي طيب وأزهري نص ملتزم فمعنديش تجارب ولا فاهم الألف من كوز الذرة".

وتابع بركات: "في شلتنا واحد مقطع السمكة وديلها اسمه «أبو النيل»، وكان عايز يعمل معايا الواجب يوم الفرح، بس لأني كنت عامل عملية القرحة منعته يديني أي مواد كيميائية، والتزامي الديني منعه من أي وسيلة عن طريق السجائر أو الشيشة، وبالتالي أنا كنت حالة مستعصية بالنسبة لأبو النيل".

وأضاف "بركات" أنه في ليلة الزفاف كان ينتظر "أبو النيل"، الذي تأخر كثيرًا، ووصف حالته وقتها: "أنا كعريس شكلي قدام الناس فارس الأحلام لكن كبركات قدام نفسي بقيت عامل زي سيد مرعش، كل حتة في جسمي بتترعش من التوتر".

"يا فرج الله يا ما أنت كريم يا رب والله أنا كنت عارف أنك مش هتخذلني وكان فاضل ثواني وأعيط".. أبو النيل وصل الفرح وأخذ "بركات" بالحضن.

وقال "أبو النيل" لبركات: "اعمل كأنك بترقص معايا، أنت اسمك على مسمى جبتلك رش مستورد هتبخ منه خمس بخات أول ما تدخل الشقة وبعدين اتعشى كدة وضيع ساعة من بعد البخ وبعدين اعتمد يا مولانا"، وأكمل بركات: "سبت أبو النيل وشاورتلهم يشطبوا الفرح.. أسد يلا في أيه".

ووصل بركات إلى شقته ودخل الحمام وبخ "رشاش أبو النيل"، وقال: "أكلت وشربت بيبسي وشوية فاكهة ضيعت ساعة ساعة ونص، دخلنا بقى جوا وغيرنا ودخلنا على المصيبة وش.. مش حاسس بنصي التحتاني".

"بائت كل المحاولات بالفشل، وفضلت لحد الساعة 4 الفجر داخل الحمام وخارج من الحمام، مية ساقعة مية سخنة لكن يعمل أيه الطبيب مادام الروح طلعت".

وتابع بركات: "الصبح أخواتي وأمي جم أخدت أخويا لوحدينا وأعيط، قالي أنت اتربطت ولا أيه، وكأنه أداني دليل البرائة.. أيوة أنا اتربطت أنا اتربطت يا أخويا اتربطت".

وأكد أنه استمر لأربع أيام يذهب للمشايخ قبل أن يكتشف شقيقه سبب الأزمة، وقال: "أخويا داخل الحمام بالصدفة قفش البخاخة طلع من جوا في نص الصالة وبعلو صوته اطلع يا مولانا خلاص المعلم مش مربوط المعلم راشش منوم".

واختتم بركات قصته: "منك لله يا أبو النيل ضيعت أحلى أيام حياتي وبتعالج من التوتر بقالي عشرين سنة، نصب عليا إنه أبو العريف وهو كفته كفته".

اليوم الجديد