تخليد أسمائهم على جدارية.. هالة زايد تكرم فريق الحجر الصحي

هالة زايد خلال المؤتمر

2/17/2020 2:34:17 PM
كل يوم

أعربت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن فخرها بما قدمه أبناء وزارتها للمصريين العائدين من مدينة ووهان، مشيرة إلى أن جميع الفرق الطبية والإدارية الذين شاركوا في هذه "الملحمة الوطنية" كان بمحض إرادتهم ورغبتهم، لذلك فإنه سيتم تكريمهم، وتخليد أسمائهم بجدارية تذكارية في إحدى المنشآت الصحية التعليمية التابعة للوزارة قائلة لهم "أعطيتم للعالم درسًا في كيفية التعامل مع الأحداث الكبرى وكنتم على قدر الحدث".

وأضافت، خلال لقاؤها اليوم الإثنين، من داخل الحجر الصحي بمرسي مطروح، بالعائدين من مدينة ووهان الصينية بعد انتهاء فترة الحجر الصحي والاطمئنان عليهم، والتأكد من خلوهم من أي فيروسات معدية، أن مصر لا تنسى أبنائها، مؤكدة حرص القيادة السياسية على الاهتمام بأبناء الوطن في الداخل والخارج.

ولفتت وزيرة الصحة والسكان إلى أن جميع الفرق الطبية والبالغ عددها 450 فردًا تم تدريبهم على أعلى مستوى وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن.

وقالت زايد إن رجال الحجر الصحي بجميع منافذ البلاد على يقظة تامة ومتأهبين على مدار الـ 24 ساعة، لمتابعة المسافرين والقادمين، لافتة إلى تفعيل برنامج متابعة القادمين من الخارج بجميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية، حيث يتم إرسال بيانات العائدين إلى المديريات المقيمين بها بعد اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية والفحص بالحجر الصحي.

وأوضحت الوزيرة أن عيادات الحجر الصحي وقعت الكشف الطبي وقدمت العلاج لـ 1121 من المترددين عليها، كما تم تحويل 13 حالة لتلقي الخدمة الطبية الفائقة بمستشفى الإخلاء خلال فترة الحجر الصحي.

وأشارت وزيرة الصحة والسكان إلى أنه تم تخصيص 9 أتوبيسات لنقل العائدين إلى منازلهم والبالغ عددهم 302 فرد بناءً على استطلاع آرائهم للأماكن التي يرغبون في الوصول إليها، فتم تخصيص 6 أتوبيسات إلى محافظة القاهرة، و3 إلى محافظة الإسكندرية، كما تم توفير 3 سيارات إسعاف مجهزة لنقل السيدات الحوامل بمرافقة طبيب إلى منازلهم.

وقدمت الوزيرة بعض الهدايا للأطفال بالحجر الصحي، كما التقطت الصور التذكارية مع العائدين من مدينة ووهان الصينية والفرق الطبية والإدارية.

ومن جانبهم، أشاد العائدون من مدينة ووهان الصينية بالخدمات الطبية وغير الطبية التي حظوا بها خلال فترة إقامتهم بالحجر الصحي، معربين عن فخرهم بمصريتهم، خاصة بعد حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على عودتهم لبلدهم خوفًا عليهم.

كما أشاد العائدون بروح التعاون التي لمسوها من الفريق الطبي خلال فترة عزلهم، مؤكدين أن جميع الفرق الطبية كانت عين تسهر على خدمتهم ولم يدخروا أي جهد في سبيل راحتهم وتقديم أفضل خدمة طبية لهم.

 

اليوم الجديد