البرنامج القاتل.. "جزيرة الحب" يقضي على مذيعته بعد انتحار متسابقين

2/15/2020 10:23:40 PM
فن

عثر على مذيعة بريطانية شهيرة ميتة في شقتها في لندن، السبت، أسابيع قبل بدء محاكمتها بتهمة الاعتداء على صديقها، وفق صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

وتقدم كارولين فلاك، 40 عاما، البرنامج البريطاني الشهير "جزيرة الحب".

وأكدت عائلتها، في بيان، وفاتها طالبة من الصحافة احترام خصوصيتها في هذا الوقت العصيب.

وقال محاميها في وقت لاحق إنها انتحرت.

وتعد فلاك ثالث نجم مرتبط ببرنامج التعارف الشهير يوجد ميتا بعد انتحار متسابقين شاركا في البرنامج في السابق.

وكان من المنتظر أن تبدأ محاكمة فلاك بعد أن اعتدت على صديقها لويس بيرتون، الذي اتهمها في ديسمبر الماضي بضربه بمصباح.

وقالت الصحيفة إن الشرطة شوهدت خارج مقر إقامة مقدمة برنامج "لوف آيلاند"، حيث كانت تعيش مع لويس، خلال الساعات الأولى من يوم 14 ديسمبر بعد ورود تقارير تفيد بأن رجلاً قد تعرض للهجوم، واعتقلتها الشرطة.

وأفادت الصحيفة أن فلاك تركت فى حاجة إلى العلاج فى المستشفى بعد أن جرحت نفسها عن طريق الخطأ بزجاج مكسور خلال الحادث.

وبرنامج "جزيرة الحب" أحد أشهر برامج تليفزيون الواقع الأمريكي، الذي تعتمد فكرته على جمع عدد من الشباب والفتيات في أحد جزر الساحل الكاريبي، لتبادل الحب والمشاعر الرومانسية، مع الاعتماد على تصويت الجمهور لاختيار أفضل زوج من المتسابقين.

وفي عام 2018 تم توجيه التهمة إلى عدد من المتسابقين في الجزيرة بسبب "التشهير الجنسي" لبعضهم البعض أثناء مشاركتهم في لعبة خلال إحدى الحلقات.

أثناء التحدي، طُلب من كل زوج من الأزواج أن يخمن عدد الشركاء الجنسيين الذين يمارسون الجنس مع شريكهم قبل الدخول في البرنامج.

كان هناك اختلاف واضح بين الطريقة التي وردت بها إجابات الرجال والنساء، حيث كشف آدم أ أحد أبطال العرض ـ أنه مارس الجنس مع ما يقرب من 200 امرأة في الماضي، فيما كانت إجابات باقي الشباب لا تقل عن 10 نساء على أي حال.

أما عن توقعاتهم للشريك، فقد رأى البعض أن الرقم يمكن أن يصل إلى أكثر من 30 شخص، وهو ما أثار كثير من اللغط خلال الحلقة، وجدل أكبر بعض الحلقة، حيث اتهم بعض المتابعين البرنامج بالتشهير الجنسي للمتسابقين، وإهانة النساء ووضعهم في خانة العاهرات الشرهات لممارسة الجنس.

كان عدد مشاهدي البرنامج المثير للجدل وقتها نحو أكثر من 29.5 مليون شخص أكثرهم في الولايات المتحدة وبريطانيا، إلا أنه يلقى الكثير من الانتقادات بسبب أسلوبه الجرئ في التعامل مع القضايا الجنسية

اليوم الجديد