جرائم قتل بشعة.. والمرض النفسي "الشماعة"

صورة أرشيفية

2/15/2020 1:40:36 PM
تقارير

كان متوجهًا للذهاب إلى عمله كما هو معتاد، حيث كان يترقبه ابن عمه وهذا الانتظار لم يكن سببه أن يصافحه أو يخبره بأمر ما، بينما كان السبب هو أن يطعنه في ظهره بطعنات باردة أودت بحياته في الحال، على الرغم من صراخه المستمر؛ طلبا للنجدة، ولكن لم يستطع أحد أن يوقف هذه اللحظة المأساوية.

بعد التحريات والتحقيقات اكتشف، اليوم، أن طالب بكلية الطب أقدم على هذه الجريمة بقلب بارد وعقل غير مُتزن في منطقة العمرانية بالجيزة، وذلك بعدما تبين من تقرير مستشفى الأمراض النفسية والعصبية أنه يعاني من مرض الفصام، حيث نتج عن مرضه النفسي هذه التصرفات والأفعال غير المسئولة.

ليس هذه الحادثة الأولى من نوعها على الإطلاق، حيث وجدت الكثير من الجرائم المتشابهة، والتي يرتكب فيها الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية، جرائم القتل دون وعي كافٍ لما يفعلونه لأفراد أسرتهم، فيكون الدافع الوحيد الذي يظل في تفكيرهم هو الاندفاع نحو هذه الأفعال غير المسئولة.

ويرصد "اليوم الجديد" عددًا من الحالات المتشابهة لهذه الحادثة البشعة، في السطور التالية:

أب يلقي بنجليه في الترعة

بقلب غير رحيم ارتكاب أب جريمة قتل لابنيه محمد وريان، والتي كانت من أكثر القصص جدلًا على "السوشيال ميديا" ولأهالي محافظة الدقهلية، حيث أقبل الأب بطعن أبنائه ثم إلقائهم داخل ترعة بمدينة "فارسكور" بالدقهلية.

واستمعت تحقيقات النيابة إلى أقوال مرتكب الجريمة محمود نظمي والد الطفلين، والتي كشفت التحقيقات أنه يمر بحالة نفسية سيئة أدت إلى ارتكبه هذه الجريمة في حق قرة عينه.

أم تلقي طفليها في البحر

ألقت أم بمحافظة المنيا طفليها في بحر يوسف، والذي أودى بحياة طفلها الأكبر، وتم إنقاذ الرضيع لتفتح الحياة له صفحة جديدة، حيث ارتكبت الأم هذه الجريمة البشعة ضد أطفالها بسبب الخلافات المتكررة مع زوجها؛ لذا ساءت حالتها النفسية ونتج عن ذلك استغنائها عن أبنائها بهذه الطريقة غير الإنسانية.

أم تقتل ابنتها والسبب "الفيل الأزرق"

قتلت أم تعمل صيدلانية طفلتها الصغيرة من خلال استخدامها عقاقير "الفيل الأزرق" وذلك في منطقة النزهة الجديدة، وكان تفسير الأم لجريمتها هو عدم رغبتها في الحياة لذا قررت التخلص من ابنتها الوحيدة.

 

 

 

اليوم الجديد