تركيا تهدد بخطوات تصعيدية إذا فشلت محادثات موسكو

صورة أرشيفية

2/15/2020 12:54:23 PM
بلاد بره

أكدت السلطات التركية أنها ستتخذ خطوات تصعيدية، إذا فشلت محادثاتها مع روسيا بشأن إدلب. وقال مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، اليوم السبت، إن بلاده تريد حل أزمة إدلب مع روسيا عبر الوسائل الدبلوماسية، ولكنها ستتخذ خطوات تصعيدية أخرى إذا لزم الأمر.

وأكد مولود جاويش أوغلو، أن وفدًا تركيًا سيزور موسكو الإثنين المقبل؛ لإجراء محادثات بشأن إدلب، مشيرًا إلى أنه سيلتقي نظيره الروسي سيرجي لافروف في وقت لاحق من اليوم السبت.

وأرسل الجيش التركي، أمس الجمعة، أسلحة وقوات إضافية إلى إدلب؛ لمواجهة هجوم قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا لاستعادة آخر معقل رئيسي للمتمردين في البلاد بعد ما يقرب من تسع سنوات من الحرب.

وأكد المرصد السوري، أن تركيا نشرت حوالي 6500 جندي لتعزيز قواتها الموجودة في شمال غرب سوريا، بعد إرسال حوالي 1900 مركبة عسكرية أوائل فبراير الجاري.

وواصل الجيش السوري هجومه على ريف حلب الغربي، واندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات السورية وفصائل المعارضة المسلحة التي تدعمها تركيا، وتمكن من الاستيلاء على قرية أورم الصغرى غرب حلب، وتأمين طريق دمشق - حلب الدولي بعد استكمال سيطرته على المناطق المحيطة به.

وهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس الماضي، بأن قواته ستشن هجومًا عنيفًا ضد القوات السورية إذا أُصيب أي جندي تركي بسوء، تزامنًا مع سعي الحكومة السورية لاستعادة إدلب من المعارضة.

وقُتل سبعة جنود أتراك وأُصيب عشرات في إدلب في مطلع فبراير الجاري، وردت تركيا باستهداف 50 هدفًا سوريًا، وقتلت 76 جنديًا سوريًا.

وكانت إدلب معقلًا للمعارضة والجماعات المسلحة المناهضة للحكومة، منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية عام 2011، واتفقت كل من تركيا وروسيا في سبتمبر 2018 على تحويل إدلب لمنطقة تحظر فيها كافة أعمال العدوان.

 

اليوم الجديد