هذه الطرق تجنبك "النكد الزوجي" في "الفلانتين"

صورة أرشيفية

2/13/2020 9:33:23 PM
تقارير

يحلُّ عيد الحب  ويأتي معه "النكد" الزوجي في حالة عدم تذكر أحد الطرفين له، حيث إن هذا اليوم يحتفل به الكثيرزن بمختلف الطرق وفقًا لما يناسب كل أسرة.

لكن في الأغلب لا يتذكر المتزوجون تلك المناسبة نظرًا لكثرة الضغوطات الاجتماعية التي يعيشونها، لذا يمكن أن تكون الهدية لفتة بسيطة قد تسعد الطرفان وتجدد لديهم شعور الحب خلال تلك المناسبة الخاصة.

ومن جانبه، علق دكتور جمال فرويز الاستشاري النفسي، أن أغلب العلاقات قد تتأثر وفقًا للنظام الاقتصادي للزوجين، والعمل ومدى استقرار الطرفين به، فضلًا عن الظروف الاجتماعية والتي تعكس مدى استقرار العلاقة الودية بينهما والتي تُحدد وفقًا لشخصية الفرد وطباعه التي قد تختلف من شخص لآخر.

ونصح "فرويز" خلال تصريحاته لـ"اليوم الجديد"، بعدد من الحلول التي تساعد الطرفين في المرور بسلام لعلاقتهما العاطفية، ومن بينها: محاولة معرفة العيوب لدى الشخص والتعرف عليها لتلافيها والتخلص منها ليساعد ذلك في تحسين علاقته بشريك حياته وتصبح شخصيته سوية وقادرة على التفاعل.

وأكد الاستشاري النفسي، التعرض للمشكلات التي يمكن أن تكون يومية بطريقة أشبه بالتعود، وذلك للتعايش بسلام حتى يساعد فيما بعض الطرفين في تجنبها، فضلًا أنها تمر تلك الأمور بعد ذلك بسلمية، مشددًا على ضرورة عدم تدخل أي طرف خارجي في تلك المشكلات أو النقاشات التي لاتزيد من تفاقمها.

واستكمل، أنه يجب عدم ظهور أي مقارنات من قبل أي طرف من علاقات الخارجية، حتى لايؤدي ذلك إلى الكراهية الشديدة لحياتهما الزوجية، فضلًا على أنه يبرز كل منهما عيوب العلاقة مقارنة بعامل خارجي آخر، مشيرًا إلى أنه يمكن استخدام مبدأ التبرير وذلك لاستقرار علاقتهما الزوجية أو العاطفية، وعدم إظهار أي من مناقشاتهما أو مشاداتهما تجاه أي طرف خارجي حتى وأن كان هذا الطرف قريب منهما لأن ذلك يؤدي إلى زيادة المشكلات.

اليوم الجديد