12 مليون دولار.. دراسة تكشف كرم المصريين في الفلانتين

هدايا الفلانتين _أرشيفية

2/13/2020 3:33:35 PM
كل يوم

كشفت دراسة حديثة لمعاملات بطاقات ماستركارد أجريت في أكثر من 53 دولة حول العالم عن نمو ما يسمى بـ«اقتصاد الحب» بمعدل خمسة أضعاف مقارنة بنمو الاقتصاد العالمي، لترتفع نسبة الإنفاق خلال «عيد الحب» بنسبة 17% منذ عام 2017، كما ارتفع حجم الإنفاق خلال عيد الحب في مصر بنسبة 37% منذ عام 2017.

وأوضحت الدراسة أن المصريين ينفقون بسخاء خلال عيد الحب أكثر من أي وقت آخر، وذلك بالنظر إلى إجمالي المعاملات بواسطة بطاقات «ماستركارد» في الفترة التي سبقت يوم عيد الحب (11-14 فبراير)، والتي ارتفعت بنسبة 46% على مدى السنوات الثلاث الماضية، لتصل إلى أكثر من 12 مليون دولار، وذلك وفقاً لمؤشر "ماستركارد السنوي للحب".

وأضافت الدراسة أن التوجه نحو إهداء «تجارب مميزة» تفوّق على الهدايا التقليدية مثل الزهور والمجوهرات، على الرغم من أن المبالغ التي تم إنفاقها على الزهور ارتفع بنسبة 115% مقارنة بالعام الماضي، كما ارتفع معدل الإنفاق على المجوهرات بنسبة 92% مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية، وبالرغم من ذلك ارتفع حجم الإنفاق على حجوزات الفنادق بنسبة 43% خلال عام 2019، كما وصل معدل الإنفاق على الرحلات خلال العام الماضي إلى 4 ملايين دولار، كما كشفت الدراسة أن بطاقات عيد الحب التقليدية لا تزال تحظى بشعبية بين المصريين، حيث ارتفع معدل شرائها بنسبة 85% خلال عام 2019.

ورغم ذلك امتلأت سماء القاهرة الحقيقية والافتراضية بإعلانات منصات الشراء الجماعي ومواقع التسوق الإلكتروني عن تخفيضات عيد الحب، التي تصل إلى 70%، خاصة على الهواتف المحمولة والعطور ومستحضرات التجميل.

وتوقعت نتائج استطلاع للرأي أن ينفق الأمريكيون قرابة 27.4 مليار دولار، بمناسبة "عيد الحب" المعروف بـ"فالنتين داي" خلال العام الجاري 2020.

وبحسب معلومات الاستطلاع الذي شمل 7 آلاف و267 شخصًا، فإن معدل إنفاق الفرد الواحد في الولايات المتحدة، بمناسبة عيد الحب، 196.31 دولار

ويعد الفلانتين من الأعياد المشهود لها بانتشارها حول العالم في مختلف المجتمعات؛ إذ يتبادل فيه العشاق والمحبون الهدايا ورسائل الحب وغيرها من الرموز الجميلة التي تدل على صدق محبّتهم، وإخلاصهم، ووفائهم.

 

اليوم الجديد