"شيوخ رز بلبن".. اعترافات الحويني تشعل نار الغضب عليه

الشيخ أبو إسحق الحويني

2/12/2020 8:22:26 PM
أخبار

اشتعل الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اعتراف الشيخ أبو إسحق الحويني، أنه أفتى بأحكام شرعية أفسدت حياة الكثيرين من الناس.

وقال أحمد عمارة: "شيوخ الزر بلبن يحاولون النجاة وغسل أيديهم مما قترفوه بفتاويهم في حق الناس. الحويني يتحدث بصيغة الجمع، لم نكن نعرف الأحكام الشرعية فجنينا وأفسدنا كثيرًا من الناس".

 

 
فيما أضافت الدكتورة غادة حمادة: "مدام مكنتش عارف، إيه صدّرك للفتوى والأحكام الشرعية، وانتَ خريج الألسن قسم إسباني".

 

 
فيما اعتبر أشرف محمود، أن الحويني ضيّع شبابًا ودمّر بلادًا كانت آمنة بفتاويه.

وعلى الجانب الآخر دافع عنه صاحب حساب يحمل اسم "غواص"، ووصف كلام الحويني بـ"المحترم، فكل علماء الدنيا يراجعون ما فاتهم ويصححون أخطاءهم.

فيما قال أحمد المنسي، إن الحويني يُحسب له أنه أخطأ حتى ولو جاء الاعتذار متأخرًا، غير يخطئ ولا يعتذر، وهو لم يتكبر رغم أن مكانته عالية بين محبيه.

وكان الإعلامي نشأت الديهي قد تداول فيديو قال فيه الحويني:" كل سنة نعرفها كنا نعتقدها واجبة.. أما حتة إن في درجات في الأحكام الشرعية فلم نكن نعرف ذلك لذلك لم نراعي تداول الأحكام الشرعية فجنينا على الناس وأفسدنا كثيرا بحماس الشباب".

وجاءت التعليقات على الفيديو مثل:" يا راجل" و" ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا"، و" الحويني من شيوخ الجهل والإرهاب"، و" بقى يا حويني بعد كل هذا العمر مش عارف تدرج أحكام القرآن والسنة".

 

وبهذا الفيديو يكون الحويني هو أول سلفي يعتذر عن التشدد، مما يثير حالة من التساؤل حول احتمالية مراجعة السلفيين لمنهجهم خاصة مع الاتجاه الذي بدأ يظهر في بعض الدول الإسلامية لمراجعة ما لديهم من أفكار ومراجعات وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

فقد سبق اعتذار الحويني بمصر اعتذار الداعية السعودي عائض القرني في مايو الماضي للمجتمع السعودي عن الأخطاء التي خالفت الكتاب والسنة وسماحة الإسلام وضيّقت على الناس.

وأضاف القرني في حواره إلى برنامج "الليوان" على قناة روتانا خليجية، أن مواجهة الدولة كان خطأ إستراتيجيًّا من الصحوة وتهميشهم للعلماء أدى إلى تفاقم هذه المشكلة، موضحًا خلال حديثه عن محاولات فرض وصاية الصحوية على الدولة: كنا نضغط بالشعب على الدولة، لكن كانت الدولة أقوى.

اليوم الجديد