بموسيقى وأزياء.. استعدادات السياحة والآثار لنقل المومياوات الملكية لـ"القومي للحضارة"

أثناء الاجتماع

2/12/2020 1:09:46 PM
أخبار

اجتمع الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، مساء أمس الثلاثاء، بالشركة المنفذة لعملية نقل المومياوات والتوابيت الملكية، من مكان عرضها الحالي بالمتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط؛ لمتابعة اللمسات الأخيرة والاستعدادات النهائية التي تم اتخاذها، لتنظيم هذه الاحتفالية لنقل المومياوات في موكب مهيب يليق بعظمة الأجداد وبالحضارة المصرية العريقة.

وحضر الاجتماع العميد هشام سمير، مساعد وزير السياحة والآثار للشؤون الهندسية والمشرف العام على القاهرة التاريخية، والمهندس أحمد يوسف، رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة، وبعض قيادات الوزارة.

وتم عرض جميع العناصر الفنية واللوحات والمواد الدعائية، التي سيتم استخدامها لتزين الشوارع والميادين الممتدة على طول خط سير عملية النقل، بالإضافة إلى شكل وحجم العربات التي ستقوم بالنقل والتصميمات الخاصة بها، والأزياء التي سيتم استخدامها للأفراد والموسيقى المصاحبة للموكب، وغيرها من العناصر الفنية.

كما تم مناقشة تصور لنقطة انطلاق الموكب من المتحف المصري بالتحرير، ونقطة الوصول واستقبال موكب المومياوات بمكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، بالإضافة إلى عرض الإجراءات التي تم اتخذها خلال الفترة الماضية، استعدادًا وتمهيدًا لعملية النقل، وخاصة تلك المتعلقة برفع كفاءة الطرق والكباري والإنارة والمباني الموجودة على خط سير عملية النقل.

يذكر أن عدد المومياوات والتوابيت التي سيتم نقلها يبلغ 22 مومياء ملكية، و17 تابوت ملكي، ترجع إلى عصر الأسر 17، و18، و19، و20، من بينهم 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، منهم مومياء الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك ستي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك امنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري زوجة الملك أحمس.

 

اليوم الجديد