جمال عيد والبرادعي.. من التدليس الحقوقي للتخديم على تنظيمات الإرهاب “كله فاشل"

جمال عيد

2/12/2020 2:17:22 AM
تريندات

"فشل ذريع" هو ملخص حال جماعة الإخوان في الفترة الأخيرة، وذلك بعد أن باءت كل محاولاتها بالانهيار، والفشل أمام تماسك ووحدة الشعب المصري والشرطة القوية.

النشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا، أوضحوا أن الجماعة المشبوهة، لم يبقي أمامها غير القنوات الضعيفة والإعلاميين الفاشلين وكذلك المنظمات المشبوهة التى يقومون بشرائها من الدول التى تدعمهم من أجل إسقاط وحدة وتماسك الدولة المصرية.

محاولات فاشلة ومنها أوضاع المسجونين

محاولة تلو الأخري وفشل بعد الأخر، في كل مرة يقرر فيها الإخوان تدمير مصر، وتحريض شعبها ضد القيادات والقوات المسلحة، حيث يحاولون في هذه الفترة اللعب علي وتر جديد وهو أوضاع المسجونين في مصر والكلام علي ما يحدث لهم ومحاولة تعبئة الرأي العام الدولي، وذلك بعد فشلهم الكبير،في إقناع الشعب بهذا والضغط علي القيادات من أجل الإفرج عن قيادات جماعتهم.

 أحد النشطاء علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قال أن هذه المؤامرة تزيد من وعي الشعب وتقدم له الأدلة الدامغة على أطراف المؤامرة الخارجية.

الجماعة المشبوهة بدأت بإثارة هذا الموضوع علي القنوات التى تدعمها والتى إشترتها ومن فيها من أجل التحريض ضد مصر وبعد ذلك قامت الجزيرة القطرية بالحديث عن هذه الادعاءات وتقديم فيلم تسجيلي مفبرك والبدء في تحضير فيلم أخر لهذه المشكلة الوهمية من أجل بثه في بعض دول أوروبا.

وكشف بعض النشطاء علي مواقع التواصل عن دور جمال عيد الذي يقوم بكتابة أسماء العناصر الإخوانية الإرهابية المحبوسة بصورة شبه يومية باعتبارهم سجناء رأي.

وقال النشطاء: "الخائن محمد البرادعي بعد أن اعتقدنا أنه في حالة موت سريري ظهر ليردد نفس ما يقوله الإخوان حرفيا، وهنا يظهر لأي متابع حجم المؤامرة وأطرافها".

 وتابع النشطاء: "يبقى شيء هو أن يقول المصريين كلمتهم بشأن مؤامرة الجماعة المكشوفة ومؤامرة الدول الداعمة لهم المعروفة وأن الأشخاص الذين يروجون لها ليسوا بخافين عن أعين الشعب الذي أسقطهم من نظره وحساباته واعتبرهم شرذمة تقات من محاولات تخريب وتدمير هذا الوطن نقول للجميع مؤامراتكم فاشلة ومحاولاتكم فاشلة".

 

اليوم الجديد