بـ"وصية ودعاء" .. انتصرت إيمان على السرطان رغم وفاتها

إيمان محاربة السرطان

2/3/2020 8:11:06 PM
تقارير

"لما أموت محدش يقول السرطان انتصر عليها".. كانت هذه الكلمات بداية لوصية محاربة السرطان "إيمان أحمد" منذ أسبوعين بعد أن علمت بتدهور حالتها الصحية وتفشي المرض داخلها، قبل أن تنتقل إلى رحمة الله تعالى.

وتفاعل نشطاء التواصل الاجتماعي مع قصتها، وتلقوا خبر وفاتها بمزيد من الأسى والحزن، خاصة وأن "إيمان" قبل وفاتها كتبت على صفحتها عبارات وجمل مؤثرة، منها: "لم ننل شيء، ولكن كل شيء نال منا".

الكانسر لم يفز

لم يمر الأسبوعين مرور الكرام عليها، فقد دعت الله كثيرًا أن يخلصها مما هي فيه، رغم حرصها على عدم قول مصطلح "هزمها الكانسر"، قائلة: "الورم انتشر خلاص إن لله وإن إليه راجعون.. كدة أقول بقلب جامد الحرب خلصت خلاص بس مش الكانسر اللي فاز لا، ووصيتي ليكوا لما أموت محدش يقول السرطان انتصر"، مستكملة: "أنا اللي فوزت وكسبت، أنا كنت صابرة وراضية طول الوقت، وربنا قال وبشر الصابرين يعني أنا الحمد لله فوزت بالجنة".

قصة اصرار

عامان مرا على "إيمان" بعد أن علمت بخبر مرضها، وامتلاك الورم منها، فقد كانت خطوات اتجاهه لها أسرع من خطوات استقلالها بعد تخرجها عام 2017، لتبدأ "إيمان" البالغة من العمر 22 عاما، محاولتها لتخفيف الألم عن ذويها، وخاصة والدتها التي كانت تشعر بألمها ليزداد إصرار محاربة سرطان العظام على تخطيه، أملًا في استعادة بهجة والدتها التي انطفأت فور علم مرض ابنتها.

"بابتسامة ونظرة قوة".. تظهر إيمان في صور التقطت لها فور علمها بالمرض، ربما بتلك اللقطات بدأت أولى خطواتها في تقبل الأمر، ومحاولة السيطرة على أحزانها، وذلك بإجراء "سيشن مصور" تثبت استطاعتها بتخطيه، لتكف دمع والدتها.

لم يكتفِ السرطان بوجعها، فقد ازداد الأمر سوءًا بعد أن علمت بقرار رحيل خطيبها فور علمه بمرضها، معتذرًا عن عدم قدرته على البقاء معها، متحججًا على وضع أجبر عليه، ولم يستطع البقاء، وغاب حينها، خافية عنها ضوء أمل بقاء من تحبه بجانبها، ليتضاعف ألمها أضعاف لم تقدر هي على تحمله، داعية ربها الخلاص مما طرأ على حياتها.

محاربة دائمة

ساءت حالة "إيمان"، بعد أن علمت بوجود ورمين في عظامها، ما اضطر الأطباء لبتر الساق، لتحاول مرة أخرى الوقوف وجها لوجه ضد مرضها، معلنة عدم يأسها، لتخرج ضاحكة الوجه راسمة البسمة على حذائها، واقفة بثبات لم يتوقعه أحد.

ولكن كان وجعها أكبر من احتمالية السقوط، حتى ظلت تدعو الله للخلاص مما هي فيه، معبرة بكلمات أثارت آلام متابعيها قائلة: "لقد نال كل شيء منا".

 

وصية ودعاء بالموت

"الوجع هينتهي، الألم هينتهي، العياط هينتهي، الكيماوي هينتهي، تعب أمي هينتهي".. كانت هذه الكلمات الأخيرة التي قالتها "إيمان" بعد علمها بتفشي المرض داخلها وعدم قدرة الأطباء على علاجه، فلم يُصبح أمامها سوى أيام، نشرت خلالها وصيتها بعدم كتابة "السرطان انتصر"، فقد كانت هي من فازت بالجنة.

اليوم الجديد