استشهد بها الصحابة.. 13 معلومة عن "بقيع" مصر

البهنسا

2/1/2020 7:16:59 PM
حراس الهوية

أصدر الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، قرارًا بالبدء في مشروع درء الخطورة والترميم ورفع كفاءة القباب الأثرية لأضرحة آل البيت الموجودة بمنطقة آثار البهنسا في محافظة المنيا، بالإضافة إلى تطوير مركز الزوار والخدمات السياحية بها، ووضع لوحات إرشادية باللغة العربية والإنجليزية، وذلك خلال تفقده للمنطقة، أمس الجمعة.

وفي هذا الصدد، تستعرض «اليوم الجديد»، أبرز المعلومات عن المنطقة والقباب والخطة الموضوعة لتطويرها:

1- تقع قرية البهنسا في محافظة المنيا على بعد 16 كيلومترًا من مركز بني مزار، وتعد من أهم القرى الأثرية في مصر.

2- يوجد بها آثار من مختلف العصور التاريخية سواء الفرعونية واليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية.

3- عرفت البهنسا كمدينة قديمة اسمها "بيمازيت"،  في الفترة الرومانية.

4- في العصر الإسلامي، فتحها قيس بن الحارث المرادي عام 22 هجرية، وسميت "ولاية البهنسا"؛ لتمتد من منطقة الواسطي حتى سمالوط، واستمرت كعاصمة الإقليم حتى منتصف القرن الـ18 الميلادي.

5- يزيد من قيمتها القدسية والتاريخية، احتوائها على عدد كبير من مقابر صحابة النبي صلى الله عليه وسلم؛ ونظرًا لذلك عرفت بِاسم "أرض الشهداء" أو "البقيع الثاني"؛ لكثرة المسلمين الذين استشهدوا بها خلال الفتح الإسلامي للبهنسا.

6- من أشهر المزارات والمعالم التاريخية بقرية البهنسا: 17 قبة ضريحية للصحابة والتابعين الصالحين كقبة "السبع بنات"، ومقام سيدي جعفر وعلي أولاد عقيل بن علي بن أبي طالب، وقبة التكروري، ومقام سيدي الأمير زياد بن الحرث بن أبي سفيان بن عبدالمطلب، ومقـام إبان بن عثمان بن عفان، وقبة محمد بن أبي عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق، وأيضا مسجد الحسن الصالح بن زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

7- أسفرت أعمال الحفائر الأثرية الناجحة بقرية البهنسا عن العثور على بقايا مسرح روماني، والذي قيل إنه أكبر من المسرح الروماني بالإسكندرية

 8- يتردد على قرية البهنسا ما يقرب من 3000 : 5000 مواطن كل يوم جمعة؛ لزيارة المقابر والمناطق الدينية والأثرية؛ لذلك أعدت وزارة السياحة والآثار مشروعًا للحفاظ على المواقع الأثرية بها، وتطوير المنطقة المحيطة لرفع كفاءة الخدمات السياحية بها، وعمل شبكة من الطرق المؤدية لها؛ تمهيدًا لوضعها على الخريطة السياحية واستغلال مواردها أسوة بتطوير قرية الأشمونين غرب ملوي، وقرية حسن فتحي بالأقصر؛ كمحمية تراثية.

9- سيتم تنفيذ المشروع على 3 مراحل، اعتمدت وزارة السياحة والآثار فيها على الاهتمام بتطوير الأعمال الفنية المتعلقة بالمباني الأثرية وترميمها، وإعادة تأهيل القرية كمزار سياحي؛ من خلال إنشاء وتطوير مداخل ومخارج للقرية، واصباغها بالطابع التاريخي والأثري الذي تتميز به القرية.

10- جارٍ إنشاء مدخل على الطراز الإسلامي بالقرية، وتنقش عليه أسماء الصحابة الذين استشهدوا خلال فتح البهنسا.

11- رصف الطرق الداخلية للقرية وتطويرها من حيث الإنارة والتشجير؛ تيسيرًا على الرحلات السياحية والمواطنين المترددين على القرية.

12- تشمل الخطة وضع لوحات إرشادية حديثة للتعريف بالأماكن السياحية.

13- تحتوي الخطة على إنشاء مناطق خدمية بالمناطق الأثرية؛ لتطوير القرية وتعظيم مواردها، مثل: مواقف سيارات، ونظام تأمين متكامل، وماكينة صراف آلي، ومنطقة ترفيهية، ومركز إسعاف، ودورات مياه، ومطاعم، وكافيتريات.

 

اليوم الجديد