شاهد| 135 مسجونا يتلقون العفو الرئاسي بسعادة غامرة

أرشيفية

2/1/2020 12:15:45 PM
كل يوم

أصدرت الدخلية قرارًا بالإفراج عن باقي مدة العقوبة الأصلية والتبعية لعدد 135 من المحكوم عليهم، وذلك بمناسبة صدور قرار السيد رئيس الجمهورية، فضلًا عن توجيهات وزير الداخلية بمواكبة الفكر الحديث للتنفيذ العقابي من خلال منظور شامل وتفعيل الدور التنفيذي لأساليب الإفراج عن المحكوم عليهم الذين تم تأهيلهم من أجل الانخراط في المجتمع.

وفي السياق ذاته، أعرب أهالي المُفرج عنهم عن بالغ سعادتهم وامتنانهم بمناسبة صدور قرار العفو الرئاسي عن ذويهم، وما أتخذته وزارة الداخلية من إجراءات من أجل تيسير وسرعة الإفراج عن المحكوم عليهم، والذين شملهم قرار العفو، حيث أتخذ قطاع السجون يوم الجمعة الموافق 31/1/2020 الإجراءات اللازمة من أجل تنفيذ قرار العفو الرئاسي المشار إليه.

وظهرت السعادة البالغة على وجوه المحكوم عليهم، وذلك لشعورهم بأن هذا الإفراج يسكون بداية لحياة جديدة مليئة بالاستقرار والطموحات، فضلًا عن الإنخراط بصورة أكثر إيجابية في المجتمع.

وأوضح عدد كبير من المسجونين الذي شملهم العفو الرئاسي، أنهم كانوا يسيرون في طريق غير سليم، لذا فهم نادمون على ما فعلوا وكانت بالنسبة لهم تجربة السجن المدرسة التي علمتهم، وساعدتهم في أن يسلكون الطريق السليم، لذا هذا الإفراج بالنسبة لهم جاء ليعيد لديهم شعور الأمل والسعادة والعودة للحياة.

وكشف عدد من السجناء من خلال مقطع الفيديو المنشور عبر الصفحة الرسمية للداخلية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن السجن كان بالنسبة لهم المكان الذي جدد لديهم شعور التعلم وإعادة تصحيح المفاهيم الخاطئة التي تعلموها خارجه، لذا فكان السجن مكان التأديب والإصلاح لمبادئهم وأخلاقهم، لذا فالخروج من السجن سيكون بالنسبة لأكثر أملًا جديدًا للبدء في عمل يحقق لهم الحياة الكريمة التي يرغبون في إيجادها، فضلًا عن أن السجن كان مكان لإصلاحهم في كافة المناحي من أجل تعليمهم القراءة والكتابة.

 

 

اليوم الجديد