"تسويق السياحة": خطة للترويج لمصر في أمريكا اللاتينية

محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية

1/24/2020 2:03:30 PM
كل يوم

قال محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، اليوم الجمعة، إن معرض الفيتور السياحي المنعقد حاليًا في مدريد له أهمية خاصة للسوق المصري، فهو سوق يعشق المنتج الحضاري والأثري، ويفتح الباب بشكل كبير لضرورة رفع حجم الحركة الوافد من ذلك السوق والدول الناطقة باللغة الإسبانية.

وكشف عن عقد لقاء مع الدكتورة غادة شلبي، نائب وزير السياحة، على هامش مشاركة معرض الفيتور، متابعًا أن اللقاء تناول أهمية السياحة الإسبانية، خاصة أن السوق الإسباني من أهم الأسواق التي دعمت السياحة الثقافية خلال الصيف الماضي.

وأضاف "عثمان" أن هناك مشاركة كبيرة من صناع القرار السياحي من أسواق دول أمريكا اللاتينية وإسبانيا والبرازيل، وهي دول تتميز بعشقها للسياحة الكلاسيك التي تتعلق بالرحلات النيلية وزيارة المعابد والآثار، إلى جانب تمتع سائح تلك الدول بقدرة شرائية مرتفعة، ويقبل على شراء الهدايا التذكارية والمنتجات اليدوية، وهو ما يعد قيمة مضافة لدخل حركة السياحة التي تصب في الاقتصاد القومي.

كما تابع رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، أن تصميم الجناح المصري على شكل معبد فرعوني هو بمثابة رسالة تؤكد أهمية منتج السياحية الثقافية، وما يمكن أن يحظى به السائح من تجربة مهمة تكشف له عن قصة الحضارة المصرية ومدى عمقها وأثرها في الحضارة الإنسانية.

كما أكد دعوة اللجنة إلى أهمية عقد حوار بين هيئة تنشيط السياحة والقطاع الخاص؛ بهدف وضع خطط للترويج والتسويق في دول أمريكا اللاتينية والدول الناطقة بالإسبانية، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي أصبحت قبلة السائح المرتقب؛ حتى تتمكن مصر من الحصول على نصيب عادل من حجم حركة السياحة الوافدة منها.

ولفت "عثمان" إلى أن افتتاح المتحف المصري الكبير 2020 هو فرصة عظيمة، يجب استغلال الزخم المصاحب لها في جذب المزيد من حركة تلك الأسواق إلى مقاصد السياحة الثقافية، مشيرًا إلى أهمية دور القطاع الخاص في تنشيط الحركة واستضافة المشاهير من تلك الأسواق؛ لرفع الطلب من مختلف الأسواق المصدرة للحركة بشكل عام، ودول أمريكا اللاتينية وإسبانيا بشكل خاص.

 

اليوم الجديد