إنقاذ طفلتين من البرد في شوارع الإسكندرية

الطفلتان المشردتان

1/20/2020 9:28:08 PM
كل يوم

تلقى فريق التدخل السريع بمديرية التضامن الاجتماعي، اليوم الإثنين، بلاغًا بوجود طفلتين بالشارع وتوجه الفريق إليهما، وتم التعامل معهما، وتبين أن أعمارهما لا تتجاوز الخامسة، وتم على الفور نقلهما وأيدتهما إحدى دور الرعاية الاجتماعية، التي تتناسب مع أعمارهما حفاظًا عليهما.
 وناشدت مديرية التضامن الاجتماعي المواطنين بالتواصل مع مديرية التضامن فريق التدخل السريع في حال التعرف على هوية الطفلتين.
وأكدت مديرية التضامن الاجتماعي بالإسكندرية، اليوم، على رفع درجة الاستعداد القصوى بفريقي التدخل السريع والوحدات المتنقلة الثلاث لأطفال بلا مأوى لتجوب شوارع الإسكندرية لتقديم المساعدة ومد يد العون لمن لا مأوى لهم من المشردين وكبار السن والأطفال .
قامت المديرية بعدة تدخلات مؤخرًا بإيداع حالتين لسيدتين بلا مأوى، وتم إيداعهما بدار الهدايا ليتلقيا الرعاية اللازمة وحمايتهما. 
وفى سياق آخر، تلقت الوحدة المتنقلة بلاغًا بوجود مشرد متواجد بأحد العمارات المتهالكة، وعند توجه الوحدة لم يتم العثور عليه، وسوف يتم متابعة الحالة، حيث إن المنطقة المبلغ عنها مدرجة ضمن خطة بحث الوحدة .
وأوضحت المديرية أن إجمالي الأطفال الذين تم التعامل معهم بلغ 1492 طفلًا، وبلغ عدد الإيداع المؤسسي 83، ودمج 34 ، وتقديم 495 وجبة ساخنة، كما تم أيضًا تقديم جلسات نفسية واجتماعية لـ 415 وخدمات طبية لـ200، وبلغ عدد المستفيدين من الأنشطة داخل الوحدات المتنقلة لأطفال بلا مأوى 236، وبلغت عدد البلاغات 230 بلاغ تم التعامل معها؛ وبلغت أعداد المشردين ممن تم التعامل معهم 428 منهم إيداع مؤسسي 122 مشردًا، وتقديم 55 وجبة ساخنة، و70 بطانية مضيفة أن المستفيد من الجلسات النفسية والاجتماعية 156 مشردًا، وخدمات طبية 15، في حين أن إجمالي البلاغات 486 بلاغًا .
وأشارت إلى أنه يتم التعامل مع كافة البلاغات في حين هناك بعض الحالات، يتم الانتقال لموقع البلاغ لها ولم يتم العثور على المشرد لكثرة الانتقال والترحال لبعضهم .
وعلى الصعيد ذاته، تم تشكيل لجنة لدراسة كافة حالات الإيداع المؤسسي بالنسبة للمشردين من كبار السن بالدار في ظل اكتمال السعة الاستيعابية للوقوف على أي تغيرات اقتصادية تسمح بأجر رمزي لدور المسنين، منوهة التأكيد على أن هدف اللجنة ليس إخراج المشردين ممن ليس لهم مصدر رزق، وكذلك التدخلات النفسية والمادية والاجتماعية بعودة المشردين لأسرهم، وبحث حالات هذه الأسر ودعمها من الجمعيات.

اليوم الجديد