حوار| جريندو: حسام حسن "عمدة" التدريب

جريندو- أرشيفية

1/20/2020 9:25:22 PM
رياضة

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد

العميد صاحب فضل علىَّ.. والنوبة مليئة بالمواهب وتحتاج «نظرة»

التليفزيون سر انضمامى للمصرى.. و«الحرس» يبحث عن مركز متقدم

منذ أن كان فى النادى المصرى، ويلفت محمد عبداللطيف (جريندو)، مهاجم حرس الحدود الحالى، الأنظار بمجهوده الوافر وسعيه نحو التسجيل، فكان أحد كتيبة النادى المصرى التى وصلت بالفريق لنصف نهائى كأس الكونفيدرالية عام 2018، ليتراجع عقب ذلك لأمور خاصة بكونه مجنداً فى القوات المسلحة، ثم يرحل على سبيل الإعارة لمدة عام للحرس.

جريندو، سجل هاتريك خلال لقاء فريقه أمام الجيش بالدورى، ليسجل اسمه ضمن كتيبة رائعة من اللاعبين الذين سبقوه فى إحراز لقب الهاتريك فى الدورى.

«اليوم الجديد» حاورت جريندو؛ للحديث عن مشواره وطموحاته مع فريقه هذا الموسم:

مبروك فى البداية على الهاتريك الأول لك فى الدورى..

الحمد لله.. سعيت واجتهدت من أجل التسجيل، ربنا وفقنى لا أرى سوى هذا.

أين كانت بدايتك؟

بدأت فى ناشئى نادى المعادى، قبل الانتقال لصفوف الترسانة ثم الإسماعيلى، كل هذا فى مرحلة الشباب قبل الرحيل لصفوف الشعلة ثم الرياض السعوديين، أحد فرق الدرجة الثانية، ثم عدت لنادى مصر بالدرجة الثانية، وقدمت مستوى طيباً معهم دفع المصرى للتعاقد معى.

لماذا لم تكمل مشوارك بالإسماعيلى؟

عند قيام الثورة، كنت بفريق الشباب، فقرر النادى وقتها عدم استمرار الناشئين بفندق النادى، وإلغاء نشاط فرقهم وقتها، فرحلت للعب فى السعودية.

من السبب فى ضمك لنادى الشعلة؟

وقتها كان يتولى تدريب الفريق الكابتن مجدى طلبة، كان قد رأى فيديوهات لى أثناء لعبى بالترسانة، فكنت ألعب بفريق الشباب والفريق الأول، وأقدم مستويات جيدة مع الفريق الأول، لذا ضمنى لصفوف الفريق، بعد أن تم عرض اسمى عليه.

عدت بعد ذلك لصفوف نادى «مصر» ثم الرحيل للمصرى.. ما تفاصيل الرحلة؟

انضممت لصفوف مصر، ولعبت عاماً مميزاً شهد انضمامى لصفوف منتخب مصر للمحليين، وقدمت مستوى جيداً معه، كما أننى كنت هداف فريقى، لألفت الأنظار إلىَّ خاصة أن المباريات كانت مذاعة ليرانى الكابتن حسام حسن ويطلب ضمى للمصرى.

ما تقييمك لتجربتك مع المصرى؟

تجربة رائعة، لعبت موسمين حصدنا المركز الثالث فى الأول، وثانى الكأس ولعبنا السوبر المصرى، كما لعبنا فى الكونفيدرالية الأفريقية، وفى الموسم الثانى حصلنا على المركز الرابع، وفترة حسام حسن كانت مميزة لنا، خاصة مع وصولنا لنصف نهائى الكونفيدرالية، لكن عقب رحيله تأثر الفريق بالسلب، قبل أن يعود فى الدور الثانى وننهى الدورى فى المركز الرابع.

لم تجد نفسك مع المصرى من ناحية المشاركات.. هل هذا صحيح؟

لا كنت أسير بخطى ثابتة مع المصرى وأشارك باستمرار، لكنَّ الفترة الأخيرة حدثت أزمة لى، بأننى مرتبط بأداء الخدمة العسكرية، فكنت أذهب لمعسكرى بالتجنيد، ثم العودة فى الإجازات للفريق، وهو ما أثر علىَّ وأبعدنى عن التدريبات خاصة فى آخر 5 شهور، ما أدى لابتعادى عن التشكيل فى فترة الكابتن إيهاب جلال، هذا دفعنى للرحيل للحرس على سبيل الإعارة لمدة موسم حتى انتهاء فترة التجنيد.

ما الفارق بين المدربين الثلاثة.. حسام حسن وإيهاب جلال وطارق العشرى؟

الثلاثة مدربون كبار ومحترمون أتعلم منهم، لكن بالنسبة لى حسام حسن هو الأفضل وصاحب الفضل علىَّ، فكان دائماً يساعدنى على ترقية مستواى وحققنا إنجازات كبيرة معه، أما الكابتن إيهاب جلال فلم تسنح الفرصة لى بالتدرب كثيراً تحت يده لانشغالى بالتجنيد.

 ما أبرز النصائح التى وجهها لك العميد؟

كان دائماً يقدم لنا نصائح كرأس حربة عن كيفية التحرك والضغط والتسجيل، كان لدينا كمهاجمين فى المصرى فترة تدريبية خاصة على المرمى، استفدت منه كثيراً.

يقال إن حسام حسن روح فقط دون فنيات.. ما تعليقك على هذا؟

غير صحيح، الروح موجودة ومهمة، لكنه يملك فنيات كبيرة، يعرف قراءة كل مباراة، لا يترك أى تفصيلة فى المباراة دون أن يذكرها، كما أنه دائماً داخل الملعب يوجهنا متى نلعب «ضغط عالى» ومتى نتراجع، وكيفية تنفيذ الهجمات المرتدة، أمور تؤكد امتلاكه أموراً فنية رائعة، ويلعب كل مباراة على حدة.

كيف ترى فريق حرس الحدود هذا الموسم؟

نسير بخطى ثابتة هذا الموسم ونقدم مستويات جيدة، فهزمنا الجيش وقبلها بيراميدز والمقاصة والإسماعيلى بالإسماعيلية، الكابتن طارق العشرى شكل فريقاً جيداً هذا الموسم، ونتمنى أن ننهى بشكل جيد.

من أين جاء لقب جريندو؟

كان هناك لاعب مغربى يلعب بفريق الرجاء اسمه عبداللطيف جريندو، وأنا اسمى محمد عبداللطيف، أحرزت هدفاً يشبه هدفاً أحرزه فى وقت سابق، فأطلقوا علىَّ منذ أن كنت فى النوبة هذا اللقب، وسار الاسم معى من وقتها.

أخيراً بمناسبة النوبة.. ماذا ينقص كرة القدم فى النوبة؟

النوبة لديها العديد من المواهب الكروية تبحث عمن يكتشفها، لا توجد هناك أكاديميات لاكتشاف اللاعبين ولا أندية، لا أحد يذهب لرؤية المواهب وضمها، يجب أن تكون هناك أكاديميات لاكتشاف المواهب ليس فى النوبة فقط بل فى مصر كلها، تكتشف اللاعبين وتقدمها للأندية، بدلاً من موضوع الاختبارات التى قد تكون ظالمة، يجب الذهاب لقرى النوبة، أنا الحظ خدمنى بأن غادرت عائلتى للقاهرة وأنا فى سن 12 سنة، ولولا هذا لما كنت لعبت كرة قدم.

اليوم الجديد