عرس تاريخي بالتحرير قريبا.. مصر القديمة في انتظار 22 ملكا

1/20/2020 3:55:59 PM
كل يوم

كتبت ـ سماح عثمان

تستعد القاهرة خلال الفترة المقبلة لتنظيم مسيرة ملكية يقودها تحتمس الثاني يجاوره زوجته الملكة حتشبسوت تاركة معبدها بمدينة الأقصر، لتتجه بصحبة رفيقها إلى مسكن جديد وهي قاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة.

وعلى الجانب الآخر من الموكب ستكون عربة الملك أحمس الأول قاهر وطارد الهكسوس ترافقه زوجته الملكة تفرتاري، أعظم امرأة تقلدت منصب قيادة فرقة عسكرية كاملة ولعبت دورا في طرد الغزاة.

وأعلن اليوم الدكتور أحمد الشربيني المشرف العام على المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، الانتهاء من تجهيزات قاعة المومياوات الملكية (بمسطح 2810 أمتار مربعة)، المقر الدائم لمومياوات ملوك وملكات مصر الـ22 التي سيتم نقلها في موكب مهيب من المتحف المصري بالتحرير لمتحف الحضارة خلال الفترة المقبلة.

وقال الشربيني، في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط: "إن قاعة المومياوات بها 22 فاترينة على أحدث الطرز العالمية، حيث سيتم عرض مومياء الملك بها وبجوارها التابوت وبعض القطع الأثرية المميزة الخاصة بالملك، والتي تحكي تاريخ فترته".

وأوضح الشربيني أنه بالتزامن مع نقل المومياوات الملكية من المقرر افتتاح قاعة العرض الرئيسية بالمتحف (بمسطح 2570 مترا مربعا)، حيث يتم حاليا تجهيزها ووضع الفتارين بها، وعددها 70 فاترينة، والتي يحكي سيناريو العرض بها عن أهم معالم الحضارة المصرية عبر العصور بداية من حضارات ما قبل التاريخ والحضارة الفرعونية واليونانية الرومانية والقبطية والإسلامية والحديث والمعاصر.

تجرى محافظة القاهرة بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار وعدة جهات أعمال تطوير بمحيط متحف الحضارات، من بينها تطوير بحيرة عين الصيرة، حيث تم الانتهاء من أعمال التوسعات وتكريك البحيرة من الجهتين الغربية والجنوبية، فضلًا عن الانتهاء من أعمال التطهير وإزالة الحشائش الموجودة على أجناب البحيرة، إلى جانب الانتهاء من تخليق الجزر المطلوبة داخل البحيرة.

خط سير ملوك مصر يشمل (ميدان التحرير مرورا بشارع القصر العيني ومناطق فم الخليج وصولا لمنطقة الفسطاط وأثر النبي وعين الحياة وصولا للمتحف القومي للحضارة بمصر القديمة وذلك وفقا للحدود الإدارية لجنوب القاهرة)، وتتضمن أعمال تجميل، وطلاء واجهات عقارات ورفع كفاءة خط سير في نطاق أحياء (غرب القاهرة – مصر القديمة – الخليفة – وغيرها).

أهم المومياوات التي تنضم للرحلة بين التحرير والفسطاط هي، مومياء الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك سيتى الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميرت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، والملكة أحمس نفرتاري زوجة الملك أحمس.

ومنذ أيام شهد محيط المتحف المصري بروفة مبدئية تشمل حاملي الأعلام والخيالة وموكب مصغر يتكون من عربات فرعونية، كما تضمنت عربات حربية فرعونية يجرها زوج من الخيول.

وتقوم إدارة الحفاظ على التراث بمحافظة القاهرة، حاليًا، على كتابة رسائل ووضعها في شوارع القاهرة وتحديدًا في مسار موكب المومياوات، بهدف التعريف بتلك المومياوات وتاريخها.

 

اليوم الجديد