إيبارشية القاهرة للكلدان تدشن مغارة ومزار مار أنطونيوس الكبير

جانب من التدشين

1/18/2020 1:44:51 PM
كل يوم

 

ترأس الأب بولس ساتي للفادي، المدبر البطريركي لإيبارشية القاهرة ورئيس الطائفة الكلدانية في مصر، بمشاركة نيافة الأنبا كيرلس وليم مطران أسيوط، اليوم السبت، القداس الاحتفالي لعيد مار أنطونيوس الكبير أبي الرهبان شفيع أقدم كنيسة رعية للكلدان في مصر، والتي وضع حجر أساسها المثلث الرحمات مار إيليا الثالث عشر أبو اليونان  سنة 1891.
وقد كرست مغارة  وتمثال القديس مار أنطونيوس الكبير لتكون مزاراً للمؤمنين، وللعلم بأن التمثال يعد الأول من نوعه في مصر وخاص للكنيسة وتم صنعة ومغارته بأيادي مسيحية ومسلمة.
شارك بالقداس ممثلو صاحب النيافة الأنبا رافائيل: القمص بطرس وليم والدياكون أنطونيوس وصفيت، وقدس الأب الربان فيلبس مسؤول كنيسة السريان الأرثوذكس في مصر، والآباء أنطونيوس فايز، مايكل سليم، أثناسيوس عزمي، والراهبات والشعب المؤمن.
أشار الأنبا كيرلس وليم في العظة لفضائل القديس أنطونيوس، وأكد على جمعه بين الكنائس.
وفي نهاية القداس توجه الجميع للمغارة  كهنة وشمامسة وكشافة وشعب بترتيل الطلبة الخاصة لمار  أنطونيوس.
وكرست المغارة بصلوات الأب بولس ساتي، والأنبا كيرلس وليم ومع قرع أجراس الكنيسة، أزيح الستار عن التمثال بمشاركة كل ممثلي الكنائس الكاثوليك والأرثوذكس، وصلو طالبين شفاعة مار أنطونيوس الكبير، ومن ثم دعي الجميع لعشاء محبة في القاعة.
وفي سياق آخر، التقى صاحب الغبطة البطريرك الأنبا إبراهيم اسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك ونيافة الأنبا باخوم النائب البطريركي؛ لشؤون الإيبارشية، بكهنة الإيبارشية  في اللقاء الشهري
حيث بدأ اللقاء بالصلاة ثم ألقى صاحب النيافة الأنبا توماس عدلي مطران إيبارشية الجيزة والفيوم وبني سويف، محاضرة عن بيت الرب من الحجر إلى البشر من في الكتاب المقدس 
ثم اجتمع الآباء الكهنة مع مسؤولين جماعة إيمان ونور للتعرف عليهم أكثر، وبعد ذلك تم الحوار حول بعض المواضيع الرعوية واختتم اللقاء بالصلاة.

اليوم الجديد