اغتيال جديد يهز العراق.. وغضب بين المتظاهرين

الناشط الراحل حسن هادي مهلهل

1/13/2020 2:18:45 PM
بلاد بره

اغتال مسلحون مجهولون بالرصاص، اليوم الإثنين، ناشطا مدنيا في محافظة ذي قار جنوبي العراق، في أحدث عمليات القتل التي تستهدف المشاركين في الاحتجاجات السلمية منذ اندلاعها في أكتوبر الماضي، بحسب شبكة "سكاي نيوز".

وأفادت الشبكة بأن الناشط حسن هادي مهلهل قتل إثر إطلاق 4 أعيرة نارية عليه في منطقة سوق الشيوخ بمدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار.

وكان مهلهل يبلغ من العمر 60 عاما وشارك في التظاهرات التي تشهدها ساحة الحبوبي، مركز الاحتجاجات في الناصرية.

وبثت وسائل إعلام عراقية ومواقع على شبكات التواصل لقطات تظهر جانبا من جنازة الناشط المدني، وسرعان ما تحولت إلى احتجاج جديد.

ويأتي هذا الاغتيال بعد 3 أيام على قتل صحفيين كانا يغطيان تظاهرات مدينة البصرة المجاورة.

واغتال مسلحون مجهولون، مساء الجمعة، مراسل قناة "دجلة" الإخبارية في البصرة أحمد عبد الصمد (37 عامًا) وزميله المصور صفاء غالي (26 عامًا).

وحمّل مدافعون عن حرية الصحافة مسؤولية الاغتيال لـ"ميليشيات موالية لإيران".

وتشهد العراق احتجاجات اندلعت في أكتوبر 2019؛ احتجاجًا على تردّي الأوضاع الاقتصادية للبلد، وانتشار الفساد الإداري والبطالة. ووصلت مطالب المتظاهرين إلى استقالة حكومة عادل عبد المهدي، وتشكيل حكومة مؤقتة واجراء انتخابات مبكرة.

وندّد المتظاهرون أيضًا بالتدخل الإيراني في العراق وحرق العديد منهم العلم الإيراني. واجهت القوات الأمنية هذه المظاهرات بعنف شديد واستعملت قوات الأمن صنف القناصة واستهدف المتظاهرين بالرصاص الحي، وبلغ عدد القتلى من المتظاهرين حوالي 490 شخصا منذ بدء المظاهرات، وأصيب أكثر من 17 ألف بجروح خلال المظاهرات ومن بينهم 3 آلاف "إعاقة" جسدية، فضلًا على اعتقال العديد من المحتجين وأيضًا قطع شبكة الإنترنت.

يذكر أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، قتل في الثالث من يناير الجاري؛ إثر عملية أمريكية على قاعدة عين الأسد في العراق، الأمر الذي أدى إلى توتر العلاقات بين طهران وواشنطن.

 

اليوم الجديد