مدير معابد الكرنك: مصر باتت تزين العالم بآثارها

نقل التماثيل

1/8/2020 9:34:33 PM
المحافظات

قال الطيب غريب، مدير معابد الكرنك، إن تزيين الميادين العامة بالقطع الأثرية ليس بجديد، ففي معظم الدول السياحية التي تمتلك حضارة يتم تزيين ميادينها بالآثار، وأن روما نموذجًا في ذلك.

ولفت غريب إلى أن مصر باتت تزين العالم بأسره، فساحة الكونكورد التي تعد أكبر ساحة في فرنسا تضم مسلة منقوشة بالكتابة الهيروغليفية، وهي المسلة التي تعرف باسم مسلة الأقصر، وكذلك في العاصمة الإيطالية روما توجد أطول مسلة متجانسة، وفي لندن بالقرب من نهر التايمز توجد مسلة مصرية أيضًا، وكذلك هو الأمر في حديقة سنترال بارك أكبر حدائق منهاتن في مدينة نيويورك الأمريكية، يوجد مسلة نيويورك التي يبلغ وزنها 244 طن من الحجر الجرانيتي، وليس فإنه ليس من الغريب أن يتم تزيين ميادين مصر بأثارها، نظرًا لما سوف يتحقق من ذلك من أهداف مادية ومعنوية.

 وأوضح أن الهدف من نقل كباش الكرنك لميدان التحرير يرجع في المقام الأول لعملية التطوير والتجميل والميدان، ويعقبه إنماء روح الوطنية لدى الأجيال الجديد، وبث شعور الوطنية بداخلهم، وأن يصبح التاريخ بالنسبة لديهم ليس فقط ما يدرسونه بداخل مدارسهم، بل يصبح شيئًا مرئيًا أمامهم باستمرار، مشددًا على أهمية تزيين ميادين مصر أجمع بالآثار.

وألمح مدير معابد الكرنك أن الأقصر تمتلك أكبر تجمع للآثار في مصر، ولذلك فهي تعد متحفًا مفتوحًا، وبالتالي فإن مصر لديها أعداد كبيرة للغاية من الآثار بالشكل الذي يسمح بأن يُزين كل ميدان في مصر بقطعة من آثارها، مؤكدُا على إن الآثار ليس مكانها فقط في المعابد أو المتاحف، وإن الدول التي تقوم بوضع أثارها بداخل المتاحف في دول تعاني من ندرة الآثار.

 

اليوم الجديد