صواريخ إيران تشعل أسعار البترول وتقودها لارتفاع جنوني

صورة أرشيفية

1/8/2020 5:46:01 PM
أخبار

تسببت التوترات الجيوسياسية في ارتفاع جنوني لبرميل النفط الذي قفز منذ فجر اليوم إلى 71.6 دولار للبرميل مزيج خام برنت، على إثر الضربة العسكرية التي نفذتها إيران ردًا على مقتل الرجل الثاني في الحرس الثوري قاسم سليماني الجمعة الماضي.

وعلى إثر الضربة العسكرية، عاود البترول للصعود مرة ثانية، بعد أن تراجع عقب ارتفاع دام لمدة 36 ساعة، مسجلا 70.1 دولار للبرميل، لكن بعد ساعات تراجعت الأسعار على إثر تهدئة من ثقة المستثمرين في أن إنتاج الشرق الأوسط لم يتأثر.

وخلال اليوم الأربعاء استيقظ العالم على رد إيران تجاه أحد القواعد الأمريكية بالعراق، بالرغم من أن الولايات المتحدة قابلت الأمر بهدوء قائلة لم يسفر عن خسائر بشرية، فيما تداولت أنباء عن مقتل عدد من الجنود الأمريكان.

المشهد يخيم عليه الضبابية، وعدم الاستقرار في سعر النفط العالمي الذي يعاني في الأصل من "التذبذب"؛ ولكن زاد الأمر من حدته إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على قتل الرجل الثاني وقائد فيلق القدس "قاسم سليماني" ومرافقيه؛ نتيجة غارة لطائرة مسيّرة دون طيار استهدفت سيارته أثناء خروجه من مطار بغداد الدولي.

يأتي هذا فيما استبعد أمين عام منظمة " أوبك"، محمد باركيندو، نشوب حرب في المنطقة، مؤكدًا أن تقلبات أسعار النفط ليست في صالح المنظمة.

ونقلت وكالات عن وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه، قوله: "إن طهران تستفيد من ارتفاع أسعار الخام".

وأضاف زنغنه: "أسعار النفط تتجه للصعود وهذا يفيد إيران.. ينبغي أن يمتنع الأمريكيون عن زعزعة المنطقة ويدعون شعوب المنطقة لتعيش"، وعلى النقيض غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن واشنطن لن تقف وسيوضح موقفها خلال ساعات.

اليوم الجديد