لماذا تبكي الأمهات عند مشاهدة «ذا فويس كيدز»؟

ذا فويس كيدز

1/5/2020 10:12:54 PM
تقارير

حالة من البهجة يخلقها برنامج «ذا فويس كيدز»، بين العديد من الجمهور الذين يفضلون تلك النوعية من البرامج ويتأثرون بها.

ولكن، هناك حالة مختلفة يخلقها البرنامج لدى فئة معينة ممن يشاهدونه، فهي مزيج من الحزن والسعادة والإعجاب يضعها «ذا فويس كيدز» في قلوب مشاهديه؛ تجعلهم يبكون أمامه.

وتحدثت «اليوم الجديد» مع عدد من الأمهات الذين يفضلون برنامج «ذا فويس كيدز» ولكنهم يبكون دائمًا عند مشاهدته؛ لمعرفة الأسباب.

• بازعق للتليفزيون لما طفل بيترفض

في البداية، قالت فاتن محمد، 31 عاما، أم لطفلتين 8 و6 سنوات، إنه على الرغم من أن برنامج «ذا فويس كيدز» يعتبر مبهجًا وترفيهيًا، إلا أنها تبكي عندما تشاهده في معظم الأحيان.

وأوضحت «محمد»، لـ«اليوم الجديد»، أنها تشعر بأن الأطفال المشاركين في البرنامج مثل ابنتيها، وعندما يتم رفض أحدهما؛ فإنها تشعر بالضيق وكأنه ابنها؛ ما يدفعها للبكاء.

وأضافت «محمد»: «أحيانًا باقعد أتكلم قدام التليفزيون لما طفل يترفض، وأشاور للحُكام كأنهم قاعدين قدامي وأزعق وأوجهلهم كلام وأقول (ماتدوه فرصة مرة كمان، أنتوا خسرانين إيه حرام عليكوا؟!)»، متابعة: «باحس إني مجنونة وقتها، وباقول خناقي مش هيجيب نتيجة، بس مشاعري اللي بتحركني وقتها».

• براءة الأطفال بتخليني أبكي

أما ماريا عادل، طبيبة صيدلانية وأم لـ3 أبناء، قالت إن برنامج «ذا فويس كيذز» من أكثر الأشياء التي تجعلها سعيدة، واصفة إياه بأنه «من أجمل البرامج اللي مش بتحصل كتير». 

وأضافت «عادل»، لـ«اليوم الجديد»، أنه لا يوجد على الأرض ما هو أجمل من براءة الأطفال وهو ما تشاهده من خلال الأطفال المشاركين في البرنامج، متابعة: «الأطفال بيغنوا فيه بإحساسهم وبراءتهم وطبيعتهم».

ولفتت «عادل» إلى أن البهجة والابتسامة ترتسمان على وجهها عند الاستماع إلى الأطفال وهم يغنون خلال البرنامج؛ ما يجعلها تبكي من شدة السعادة التي تكون فيها، قائلة: «شكل الأطفال وهما بيغنوا ببراءة وصوتهم النقي الحلو بيخليني أعيط فعلا»، مختتمة: «شكرا ذا فويس كيدز بجد على الإحساس الحلو اللي بتعيشنا فيه».

• الأطفال بيوصلوا للقلوب

ومن جانبها، أضافت إيمان عبدالعال، والدة لطفلة سنة ونصف، أنها أيضًا تبكي عندما تشاهد البرنامج، لافتة إلى أن مشاعر الأطفال وخوفهم من الرفض أو رهبة الوقوف على المسرح تجعلها تتعاطف معهم؛ ما يصل بها الأمر أحيانًا إلى حد البكاء، موضحة أنها تفضل احتضان ابنتها وهي تشاهد البرنامج.

وقالت «عبدالعال»، لـ«اليوم الجديد»: «ذا فويس كيدز 2020 خد قلبي خلاص.. مش معقول كمية البراءة وخفة الدم دي»، متسائلة: «لما أول حلقة كده، أمال باقي الحلقات مخبيين إيه؟»، موضحة: «الأطفال بيوصلوا للقلوب».

• أكتر حاجة بتزعلني لما ما بيلفوش لحد

وأفصحت ولاء عاطف، والدة لطفلة 5 سنوات، لـ«اليوم الجديد»، عن مشاعرها عند مشاهدتها برنامج «ذا فويس كيدز»، قائلة: «أكتر حاجة بتزعلني في (ذا فويس كيدز)، لما ما بيلفوش لحد».

وتابعت «عاطف»: «بجد باكون هاعيط مكانهم والله، وبأبقى عايزة أحضنهم وأعملهم ساندوتشات جبنة رومي سايحة؛ علشان عارفة إن الأطفال بيحبوها وممكن تنسيهم زعلهم أو تلهيهم شوية زي ما بيحصل مع بنتي لما بتكون زعلانة وأعملها الساندوتش».

• يخربيت البرامج اللي بتكسر بخاطر العيال

أما أميرة شعبان، والدة لطفلين 10 و6 سنوات، قالت إن برنامج «ذا فويس كيدز» يثبت أن الإبداع ليس له عمر محدد، مشيرة إلى أن أصوات الأطفال فيه تنافس الكبار.

وأضافت «شعبان»، لـ«اليوم الجديد»: «بأفضل متأثرة بالأطفال اللي محدش بيلفلها في (ذا فويس كيدز)، وأوقات باقعد أعيط، متابعة: «والله يخربيت البرامج اللي بتكسر بخاطر العيال القمر دي».

كانت أولى حلقات الموسم الثالث من برنامج اكتشاف المواهب «ذا فويس كيدز»، انطلقت مساء أمس على قناة «MBC»، والذي شهد تغييرا في المحكمين؛ حيث اعتدنا خلال الأعوام السابقة على وجود نانسي عجرم وكاظم الساهر وتامر حسني، إلا أن ذلك الموسم يوجد به (محمد حماقي، وعاصي الحلاني، ونانسي عجرم).

 

اليوم الجديد