كيف أشعلت «سالمونيلا» غضب الفتيات؟

الفنان تميم يونس

1/3/2020 7:36:31 PM
تقارير

سادت حالة من الجدل بين الفتيات، وذلك بعد إطلاق أغنية «سالمونيلا» لتميم يونس، والتي اعتبرتها معظم الفتيات بمثابة «جريمة» وتروج للعنف ضدهن. 

ورصدت «اليوم الجديد»، آراء الفتيات في أغنية «سالمونيلا»، في التقرير التالي.

 بتغذوا ثقافة هيدفع تمنها بنات ملهاش أي ذنب

أعربت نجلاء إسماعيل، عن غضبها من كلمات أغنية «سالمونيلا»، وتساءلت: «إيه الحلو في أغنية تميم يونس اللي واخدة تريند إنه بيشتم بنت علشان بتقول لا؟ إيه الحلو في أغنية كلماتها "وإن قولتيلي لا، ينعل أبو شكلك، بكره يقابلك حد يقولك لا تلؤ طعامتك، تيجي في كرامتك، تتعبي ويجيلك سالمونيلا، وتصحي فشلة، وتجري ورايا ما تلحقينيش! عشان تبقي تقولي لا"؟».

وأضافت «إسماعيل»، أن البنات التي تعتبر الأغنية «حلوة» وتنشرها عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي يغيب عنهن عقلهن؛ نظرًا لأن الأغنية «تنمر صريح» لكل بنت تقول لأي ولد لا.

وتابعت أن الولد الذي يسب البنت ويهددها «مريض نفسي»، مشيرة إلى أن انتشار مثل تلك الأغاني «دعوة صريحة للعنف»، وينذر بقدوم مجتمع يمارس أقصى العنصرية على المرأة، موضحة أن من تقبل بانتشار مثل ذلك النوع من الأغاني «إنسانة مريضة».

الرجولة عند الشباب تتمثل في مضايقة الفتيات

أما كريستين ساويرس، قالت أن الشباب الذين نراهم الآن لا يتحملون حتى مسؤولية أنفسهم، ومنهم من لديه العديد من الأمول التي لم يتعب في كسبها، ولا يوجد لديه الحد الأدنى من التربية التي تجعله يحاول التمثيل بأنه رجل.

وأضافت «ساويرس»، أن الرجولة الآن بالنسبة للعديد من الشباب «أي حاجة ممكن يعملوها علشان يضايقوا أي بنت أو ست معدية، كطريقة روشة في إثبات إنه شاب ورجل روش»، متابعة: «الأغنية عنصرية وسمجة».

أين هاني شاكر؟

ومن جانبها، تساءلت يارا عمار، «أين هاني شاكر نقيب الموسيقيين من تلك الأغنية؟ فين اللي بيقول أغاني المهرجانات سفالة وقلة أدب؟!»، مضيفة: «ده حتى أغاني حمو بيكا تعتبر محترمة بالنسبة لدي».

استغلال الضجة بهاشتاج مضاد يزيد الوعي

ورأت أسماء عبدالرزاق، أن الأغنية تحمل تحريضًا مباشرًا من الشباب بإيذاء الفتيات عند رفضهن، موضحة أنها انتشرت بشكل كبير ويرددها الآن الشباب الصغير «الأندر إيدج» في الشوارع وتتم معاكسة الفتيات بكلماتها.

ولفتت «عبدالرزاق» إلى إمكانية استغلال الضجة التي أحدثتها الأغنية، مقترحة عمل «هاشتاج» أو الدخول على هاشتاج «#عشان_تبقي_تقولي_لأ»، والذي احتل الصدارة على «تويتر»، وأن تكتب كل بنت أو سيدة مرت بتجربة تفاصيلها عندما قالت لا، حتى نزيد الوعي.

 أغنية سالمونيلا جريمة كراهية

واستنكرت المحامية نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، من الأغنية، قائلة في منشور عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «يا تميم، المشرحة مش ناقصة قتلة، وأغنية سالمونيلا جريمة، وأنا مش باتكلم عن التحليل الفني وإنها كوميديا، لكن تميم شاب بتاع دعاية وإعلانات، يعني فاهم كويس التأثير في الوعي واتجاهات السلوك».

وأضافت «أبو القمصان»، أنه دائمًا ما يتم دائمًا الحديث عن النساء على أنهن «البضاعة الرائجة» حتى مشايخ السلفية يستخدموا هذا الوصف، معلقة: «هو بيهبد الهبدة اللي يعمل بها فلوس على النت»، من أول «أنتِ أي كلام" لحد "لو قولتي لا هقول عليكي مسيكبة».

وتابعت: «دي جريمة كراهية تتعمل في بلد مفيهاش ميثاق إعلامي أو قانون يحمي الناس من العنصرية، حلال عليه القرشين والتريند وبرامج السهر اللي هتركب على التريند، بس ما يطلعش هو يعمل فيها المثقف الفهيم بتاع المبادئ اللي بيواجه مجتمع ذكوري؛ لأن حضرتك فتحت باب للتنمر والعنف ضد البنات والستات مش عارفين أخره إيه».

اليوم الجديد