جبال القمامة تزكم الأنوف في سندوب بالدقهلية 

جانب من القمامة الموجودة بالقرية

12/25/2019 6:45:48 PM
المحافظات

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

جبل كبير من القمامة رائحته تزكم الأنوف، فى منطقة سندوب بمدينة المنصورة، على مساحة أكثر من 8 أفدنة، يعجز المسؤولون عن إيجاد حلول فورية لإزالة الجبل ونقله بعيدا، لما يحتاجه من تكلفة كبيرة تتجاوز 150 مليون جنيه.

يعانى سكان منطقة سندوب من الأمراض الصدرية بسبب رائحة القمامة ذاتية الاشتعال المعبأة بالأدخنة، فضلا عن وجود الجبل فى مدخل مدينة المنصورة، ويقع عليه محطة سكة حديد حيوية وموقف سيارات ومنطقة التجنيد وعددٍ من المصانع، ويقابل المسافرين على الكوبرى العلوى وعلى طريق دمياط وطريق السنبلاوين.

كان الجبل مكبا للنفايات حتى إنشاء مصنع تدوير القمامة، وتوقف العمل بمكب النفايات والقمامة به منذ عام 2015، ويقع فى محيطه مصنع تدوير للقمامة يخدم مركز المنصورة بالقرى التابعة له.

وأشار مصدر فى مصنع تدوير القمامة لـ«اليوم الجديد»، أن جبل القمامة كان مكبا للنفايات منذ 40 عاما، وتمكنت الأجهزة المعنية بمساعدة القوات المسلحة، من رفع ما يقرب من 50 ألف طن منه لاستخدامه فى صناعة السماد العضوى.

 من جهته، أكد أيمن مختار، محافظ الدقهلية، على أنه جبل سندوب يحتوى على ما يقرب من 700 ألف متر مكعب قمامة، لافتا إلى أنه يدرس إمكانية نقل القمامة ووضع خطة كيفية الاستفادة منها، لاستغلال من المساحة التى يقف عليها الجبل، لتوسيع المصنع وتطويره بالطرق الحديثة، مشيرا إلى أن ملف النظافة من أهم أولوياته، منذ توليه حقيبة محافظة الدقهلية.

اليوم الجديد