«أحمد» يصنع العرائس على طريقة «اميجرومي»

12/11/2019 5:36:19 PM
موضة

بدأتُ المهنة على يدى أمى.. وطورت نفسى بالكورسات أحمد: نِفسى المجتمع يقبل إن الولد يشتغل فى الكروشيه من 350 لـ1000 ألف جنيه تكلفة العروسة الواحدة

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

بأدوات بسيطة من الخيوط الملونة والقطن "الفايبر" والإبرة، يستطيع أحمد أن يُشكل عروسة مُتكاملة جاهزة للبيع، فهى هوايته التى اكتسبها بالصدفة من خلال تعلمه فن الكروشيه من والدته، ثم أخذ بعد ذلك دورة تدريبية عن "اميجرومى"، وهو الفن الخاص بصناعة العرائس المحشوة ومُصنعة بـ"الكروشيه".

"بقالى سنتين بشتغل اميجرومى، واتعلمت الكروشيه فى الأول من ماما"، هكذا بدأ أحمد أسامة، 15 عاما، طالبا فى المرحلة الثانوية، حديثه لـ«اليوم الجديد»، موضحا أنه تعلم من والدته هذا الفن اليدوى، وتفنَّن فى صُنْع بعض الأشياء، ومع الوقت رأى أنه من الضرورى أن يطور نفسه عندما علم عن هذا الفن الجديد من صديقة شقيقته.

تعلم أحمد فن "الاميجرومى" عن طريق التحاقه بكورس "أون لاين" من "knottellaa academy"، وكونه كان لديه الخلفية عن فن "الكروشيه"، بدأ من المستوى الثانى حتى نهاية الكورس، قائلا :"صاحبة الأكاديمية قررت تعطينى منحة للمستوى الثالث مجانا، وده لأنّى أول ولد ينضم للأكاديمية، الكورس كان السبب فى أن مستواى يتطور".

350 إلى 1000 جنيه.. تلك هى الأسعار التى حددها "أحمد" للعرائس الذى يقوم بصناعتها بمفرده دون مساعدة من أحد، مشيرُا إلى أن تكلفتها عالية، بسبب استخدام مواد خام مستوردة ذات أسعار عالية.

"أى شخص بيتولد بيكون عنده ميول ناحية هواية معينة"، هكذا كان رد الشاب الصغير عن سبب اختياره لتلك الموهبة فقط دون غيرها، والتى تكون فى كثيرٍ من الأحيان مختلفة عن الهوايات المنتشرة بين زملائه، ولذلك تميز فى اختيار تلك الهواية عندما لاحظها من البداية عن طريق والدته فزاد شغفه بها، وأراد أن يكتسب مهارة جديدة من خلال صناعة العرائس اليدوية.

يأمل "أحمد" فى أن يتقبل المجتمع المصرى أى شخص يمارس الهواية التى يراها قريبة منه وشغوف بها، حتى وإن كانت غير مألوفة، قائلا: "نفسى يكون فى تقبل أن ممكن ولد يحب الكروشيه وأنها تكون هواية غير مقتصرة فقط على البنات، وعندى فى البيت بيدعمونى علشان أقدر أكمل، والتعليقات الإيجابية اللى بتتقال على شغلى هى دى الحافز ليا".

أول عروسة قام الشاب الصغير بصناعتها، أخذت مدة ليست قليلة وصلت إلى شهر ونصف، وكانت غير مُخصصة للبيع حينها، مضيفا: "ناوى أتطوع وأعلم الأطفال اللى فى سنى وأصغر، وحابب أشترك فى معرض ويكون شغلى اللى عملته بإيدى معروض".

اليوم الجديد