وزير الاتصالات: اهتمام الدولة بالتحول الرقمي يضع على عاتقنا مسؤولية ضخمة 

الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

12/1/2019 5:16:40 PM
تكنولوجيا

قال الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خلال افتتاح فعاليات الدورةِ الثالثة والعشرين لمؤتمر ومعرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن هذا المحفل الهام الذى بات منصة متميزة نتشارك من خلالها الرؤى لتنمية صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بما يتواكب مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، التي تَعِدُ بتقنيات وأدوات رقمية فعالة ترتكز على ما تنتجه من تكنولوجيات متقدمة توفر حلولا خلاقة للتحديات التي تواجهنا في مختلف مناحي الحياة.
وأضاف الوزير، موجهًا حديثه للرئيس عبد الفتاح السيسي، أن تشريف سيادتكم اليوم بالحضور وللسنة الخامسة على التوالي لهو رسالة قوية تؤكد أهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتضع علينا أهل هذا القطاع من حكومة وقطاع خاص مسئولية ضخمة أن ننهض لنلبي احتياجات وطننا بما توفره التكنولوجيات الحديثة؛ واسمحوا لي يا سيادة الرئيس أن انتهز هذه الفرصة لتهنئة سيادتكم والشعب المصري الكريم على نجاح إطلاق أول قمر صناعي مصري مخصص لأغراض الاتصالات "طيبة 1"؛ والذي يمكن من خلاله توفير خدمات الإنترنت فائقة السرعة في مصر وعدد من الدول الأفريقية؛ فيغدو بمثابة جسر جديد للتعاون مع أشقائنا في القارة الأفريقية.

وتابع وزير الاتصالات: "وفى إطار حرص سيادتكم وتوجيهاتكم الرشيدة نحو توحيد الطاقات، ومتابعتكم الحثيثة لجهود الدولة في بناء مصر الرقمية؛ تسعى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاضطلاع بدورها لتحقيق هذه الرؤية بمفهومها الواسع".

وأوضح الدكتور عمرو طلعت، أن مصر الرقمية التي نسعى لبنائها لا تقتصر فقط على رقمنة الخدمات الحكومية؛ ولكن رِواقها ينبسطُ واسعًا ليشمل حوكمة أنشطة الحكومة وتطوير أدائها، وإدارة السياسات بالمعلومات مع توفير كافة الركائز الداعمة لعمليات التحول الرقمي من خلال مشروعات رفع كفاءة البنية المعلوماتية الرقمية على نحو يتيح نفاذ أكبر للمعلومات ويضمن جودة واستمرارية خدمات الاتصالات المقدمة للمواطنين.
واستطرد "طلعت" قائلًا: إن مصر الرقمية تنهض لتعزز قوة مصر الناعمة، وتساهم في بناء الانسان المصري بما تتضمنه من تعليم وتدريب، وخلق المزيد من فرص العمل، وحفظ كنوز مصر التراثية وتسهيل تداولها.
وقال وزير الاتصالات: إن "مصر الرقمية التي ننشدها تعتمد في تنفيذ خططها على مستحدثات الاتصالات والمعلوماتية؛ ومن هذا المنطلق؛ فإننا نحرص على دمج التكنولوجيات المتقدمة كالذكاء الاصطناعي في المنظومة الرقمية، وتفعيل تطبيقاته في دعم صناعة القرار؛ وذلك في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي، والتي هي نتاج تعاون مثمر بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعليم العالي.

وأشار إلى الخطة تضمنت قاعدة من المتخصصين في كافة مجالات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات؛ وعلى مسار آخر من الاستراتيجية نقوم بإنشاء مركز تطبيقات الذكاء الاصطناعي والحوسبة فائقة القدرة؛ والذي من خلاله يجري التعاون مع كبرى الشركات العالمية لتنفيذ مشروعات ثنائية في مجالات الرعاية الصحية والزراعة من خلال تطبيقات تساعد على التشخيص والاكتشاف المبكر للأمراض، ومواجهة ندرة المياه، ومعالجة اللغة العربية والترجمة الآلية وهو مضمار نتطلع لأن تكون لمصر ريادة دولية فيها.

واختتم كلمته قائلًا: كما نسعى جاهدين نحو استخدام تكنولوجيا الجيل الخامس من تكنولوجيات الاتصالات، التي ترتكز عليها تطبيقات المدن الذكية في مختلف الصناعات.

 

 

اليوم الجديد