تسرب الأمونيا يهدد «سماد طلخا» بالغلق

10/30/2019 6:37:19 PM
المحافظات

الانبعاثات الضارة منه دمرت أراضى مساحتها 8 آلاف متر المصنع فشل فى توفيق أوضاعه منذ 2015 33%  ينتجها من سماد مصر   400  فدان مساحته

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

ينتج مصنع الأسمدة فى مدينة طلخا بمحافظة الدقهلية ما يقرب من 33% من احتياج مصر للأسمدة إذ يعرف بأنه "قلعة سماد مصر"، إلا أنه تكبد خسائر فى الإنتاج نتيجة إهمال صيانة معداته، وانبعاث غاز الأمونيا المضر بالبيئة والصحة منه.

أنشىء المصنع على مساحة 400 فدان زراعى عام 1967 وتم تشغيله عام 1975، وبسبب توفير الأسمدة فى البنوك والجمعيات الزراعية، أدى ذلك إلى تقليل إنتاج المصنع من 1500 طن يوميا إلى 400 طن، كما تسببت الإيقافات المتكررة للمصنع بسبب فشله فى توفيق أوضاعه البيئية إلى نقص الأسمدة فى الأسواق.

توقفت وحدات إنتاج اليوريا لوجود مشاكل فنية فى "مبادل الحرارى 107"، كما فشلت خطة توفيق الأوضاع الزمنية، لحين استبدال الوحدات المتهالكة آخرها لمدة 3 شهور انتهت أغسطس الماضى، وتكرر تسرب غاز الأمونيا لأعطال فى طلمبة حقن اليوريا.

تعددت شكاوى الأهالى من رائحة الأمونيا وزيادة الانبعاثات الضارة من المصنع وارتفاع نسبة النترات عن الحد المسموح به، حيث بلغت 140 مليجراما بمخرج الصرف الصناعى من مصنع طلخا 1، و160 مليجراما من مخرج طلخا 2، والاثنان يصبان فى مياه النيل من خلال مصرف ميت عنتر، ودمرت الأرض الزراعية  بسبب زيادة نسبة الأكاسيد النيتروجينية إلى 8 آلاف و832 مترا مكعبا.

من جانبها، أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، فى اجتماعها مع كمال شاروبيم، محافظ الدقهلية، عقب زيارتها للمصنع، الأسبوع الماضى، أن نتائج قياس الانبعاثات من وحدة غاز النيتريك أثبتت انبعاث 3000 وحدة فى المليون وتتخطى المعايير المسموح بها قانونا وهى 400 وحدة فى المليون كحد أقصى، والمصنع لم يوفق أوضاعه البيئية المقررة منذ عام 2015، وهددت برفع تقرير مفصل عن حالة المصنع إلى رئيس الوزراء لاتخاذ إجراءات رادعة وغلق المصنع.

 

اليوم الجديد