فتشوا عن السعادة الحقيقية في لحظات العطاء هكذا يؤمن هيثم السيد قائد عربة الحواديت الشهيرة والتي تحولت.. المزيد

عربة الحواديت,كتب وطعام,هيثم السيد,مبادرات ثقافية,مبادرات الخير في رمضان

الثلاثاء 26 مايو 2020 - 05:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شهر الخير..

صاحب مبادرة "كتب وطعام": هدفي نشر البسمة في قرى مصر

مبادرة كتب وطعام
مبادرة كتب وطعام

"فتشوا عن السعادة الحقيقية في لحظات العطاء" هكذا يؤمن هيثم السيد قائد "عربة الحواديت" الشهيرة والتي تحولت بقدرة قادر في شهر رمضان وبجهود المتطوعين وأهل الخير لمصدر "كتب وطعام".



وقال هيثم السيد وهو معلم لغة إنجليزية وكاتب أطفال بارز، إن مشروعه القرائي يستهدف بالأساس المناطق المعدمة او المهمشة، والتي لا يتمكن الأطفال فيها من شراء كتابا جديدا، وهناك يقوم فريق عربة الحواديت بإقامة الورش والحكي وتوزيع الكتب، إلى جانب المستشفيات ضمن مشروع "العلاج بالفن"، لكن لفت نظره أن بعض هؤلاء الأطفال تجمعهم حالة من بؤس اجتماعي أيضا ويبدو عليهم أثر الاحتياج لملابس وطعام وحتى "أحذية" تحمي أقدامهم من الأرض.

وأضاف في تصريحات لـ”اليوم الجديد”: الوضع أصبح "صعبًا للغاية" بسبب توقف أهل هؤلاء الأطفال عن العمل بعد جائحة كورونا، ومعظمهم يلهث خلف لقمة العيش اليوم بيومه، فكان يتساءل كيف سيتأقلم طفل مع القراءة وهو جائع؟.

كانت المشاهد مؤلمة، ويعترف أن أكبر منة من الله أن منحه أصدقاء من المبدعين ورجال الأعمال وأطباء ومعلمين وناشرين وقد شاركوه بتبرعات عينية ومادية قيمة استطاع من خلالها أن يجوب القرى بسيارته لتوزيع المؤن والكتب معا فكان مشروع "كتب وطعام" لصالح أهلنا في المناطق المحرومة.

وتوجه هيثم السيد، بالشكر لنشوى الحوفي وإدارة مؤسسة نهضة مصر لتبنيها تخفيضات كبرى للمتبرعين بقيمة الكتب لأجل المشروع، إلى جانب دعمهم الأساسي لعربة الحواديت طيلة سنوات الماضية.

وقد اختاروا تجميع الفواكه والأغذية واللحوم أيضا التي يمكن حفظها لفترات في البيوت وتعليبها وتوزيعها من خلال جهود متطوعين.

ليس هذا فحسب، بل أخذوا يضعون أشياء مبهجة تصلح للطفل في ليلة العيد، وهي أشياء بسيطة ومنها أطواق شعر للفتيات وعطور صغيرة وما شابه.

ويؤكد هيثم السيد، أن نظرة الفرحة الحقيقية للأطفال وذويهم هي أغلى ما يمكن أن يجنيه أي متطوع في هذا المشروع الخيري الذي يتمنى أن يستمر، وهو يذكر ليال عدة كان النوم يجافيه خلالها لأنه يرى ظروفا قاسية لأهل هؤلاء الأطفال ويفكر كيف سيواجهون الحياة، وعلى الجانب الآخر يملؤه الإكبار لعزة النفس والقناعة التي تغمر بيوت بلا أثاث تقريبا ومجرد سقف طيني وبعض الصحون وغرفة واحدة، لكن الرضا فعلا فرشها وغطاؤها.

ويشارك هذا العام في إعداد برنامج "حلو وبس" إنتاج سينرجي على محطة "دي إم سي" وهو برنامج للأطفال فكرة محمد فتحي ويصفه بأنه ينحت في الصخر دوما لتقديم محتوى للطفل، ويطرح كل يوم فكرة إيجابية للأطفال بمصاحبة الدمية "زيتون" وأحد الضيوف، ويقدم البرنامج الإعلامي أحمد يونس، ويشارك في الإعداد محمد فتحي وياسمين نور الدين.