رقد في الرب، فجر اليوم السبت، بعد صراع طويل مع أمراض بالكلى والكبد، القمص بنيامين فؤاد، كاهن كنيسة السيدة العذ

كورونا.مصر.غلق الكنائس.الكنيسة القبطية.الطوائف المسيحية.اجراءات وقائية.مدارس الأحد.وقف صلوات اسبوع الآلام.عيد القيامة.زيت الميرون.الكنيسة تتبرع لتحيا مصر

الخميس 28 مايو 2020 - 03:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب كورونا.. جنازة قمص بشبرا الخيمة بدون حضور

جانب من صلاة الجنازة
جانب من صلاة الجنازة

رقد في الرب، فجر اليوم السبت، بعد صراع طويل مع أمراض بالكلى والكبد، القمص بنيامين فؤاد، كاهن كنيسة السيدة العذراء والقديسة مريم المجدلية بشبرا الخيمة بعد خدمة كهنوتية امتدت لما يقارب الـ 24 عامًا.

وقال القمص بولس حليم، المتحدث بِاسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن صلوات تجنيزه أقيمت بحضور الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة وتوابعها واقتصرت المشاركة في الصلوات على الآباء كهنة كنيسته وأسرته فقط تطبيقًا لقرارات المجمع المقدس الخاصة بمنع التجمعات نظرًا للظروف الراهنة، لعدم تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأوضح أن القمص بنيامين فؤاد، وُلد في 4 مايو 1959، وسيم كاهن في 24 مايو 1996، وتم ترقيته إلى القمصية في 12 أبريل 2009، ليرحل عن عالمنا اليوم عن عمر يناهز 61 عامًا.

وتقدم البابا تواضروس الثاني، بخالص العزاء لنيافة الأنبا مرقس مطران إيبارشية شبرا الخيمة ومجمع كهنة الإيبارشية، في رحيل الأب المبارك القمص بنيامين فؤاد، ويلتمس عزاءً سمائيًا لشعب كنيسته ولأسرته، طالبًا لنفسه البارة النياح والراحة النصيب والميراث مع جميع المقدسين.

وكان المجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى، قد قرر في اجتماعه، الخميس الماضي، استمرار تعليق الصلوات بالكنائس أبرزها صلوات أسبوع الآلام وزيت الميرون، وذلك للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأكد المجمع على أن تقتصر الجنازات على أسرة المنتقل فقط، وإيقاف صلوات الأكاليل، لحين استقرار الأوضاع، واستمرار الآباء الكهنة في متابعة العمل الرعوي للأسر ولاسيما الحالات الخاصة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وتقديم تبرع مالي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قدره 3 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر، وذلك للمساهمة في شراء أجهزة التنفس الصناعي.