هل أعلنت إحدى الشركات الفرنسية بالفعل عن التوصل لعلاج لفروس كورونا الذي يهدد العالم؟ وهل العقار موجود بالفعل و

الملاريا,شركة سانوفي,Plaquenil,علاج الملاريا المصري,بلانكيل,مكونات بلانكيل

الثلاثاء 26 مايو 2020 - 01:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

علاج الملاريا.. هل يُعالج كورونا؟ وماهو Plaquenil

هل أعلنت إحدى الشركات الفرنسية بالفعل عن التوصل لعلاج لفروس كورونا الذي يهدد العالم؟ وهل العقار موجود بالفعل وأثبت فعاليته؟

علاج الملاريا المصري

من جانبه كشف الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، أنه حتى الآن لم يظهر أي عقار لكورونا بشكل رسمي، وأضاف مجاهد خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسئوليتي» الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى على فضائية «صدى البلد»:"نعتمد تماما على كافة الطرق العلمية وإرشادات منظمة الصحة العالمية التي لم تقر أي عقار بشكل رسمي حتى الآن".
مشيرا إلي استمرار التشديد على الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا مع إعلان الجمعة القادمة يوم النظافة، لتطهير المنشآت الحيوية والفنادق لمنع انتشار الفيروس ومحاصرته، نافيا فعالية أدوية الملاريا في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد.

Plaquenil وشركة سانوفي

من جهة أخرى تردد أن شركة سانوفي الفرنسية أعلنت عن علاج يسمى Plaquenil"بلانكيل" وأنه أثبت فعاليته في علاج كورونا، وهو في نفس الوقت مضاد للملاريا ويمكن أن يكون علاجا ناجحا للشفاء من فيروس كورونا، مؤكدة أن هذا الدواء برهن على نتائج واعدة، مضيفة أنها مستعدة لتقديم ملايين الجرعات منه وهي كمية كافية لمعالجة 300 ألف مريض، فقد أظهرت دراسة أجريت على 24 مريضا، أن الفيروس اختفى من أجسام ثلاثة أرباع هؤلاء بعد ستة أيام على بدء تناولهم العقار.
وأشار متحدث باسم سانوفي إلى أنه على ضوء النتائج المشجعة لدراسة أجريت على هذا الدواء فإن سانوفي تتعهد وضع دوائها في متناول فرنسا وتقديم ملايين الجرعات، وهي كمية يمكن أن تتيح معالجة 300 ألف مريض، مشددا في الوقت نفسه على أن المجموعة الدوائية مستعدة للتعاون مع السلطات الفرنسية لتأكيد النتائج.

مكونات Plaquenil
يتكون العقار Plaquenil من جزيئات هيدروكسي كلوروكين ويستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل، وبحسب الدراسة المعملية التي أجراها البروفيسور ديدييه راوول، مدير المعهد الاستشفائي الجامعي في مرسيليا، على 24 مريضا بفيروس كورونا المستجد، فقد اختفى الفيروس من أجسام ثلاثة أرباع هؤلاء بعد ستة أيام على بدء تناولهم العقار.
يذكر أن المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية سيبيث ندياي قالت في وقت سابق إن هذه التجربة السريرية واعدة وسيتم إجراء المزيد منها على عدد أكبر من المرضى.