http://elyomnew.com/ReadersNews/Details/213?n=لجنة_حكماء_الكرة_

اليوم الجديد

الجمعة 29 مايو 2020 - 19:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
لجنة حكماء الكرة

لجنة حكماء الكرة

وبما أننا وصلنا لمنعطف خطير فى الرياضة المصرية وخاصة الكرة المصرية، فيجب أن تتم إعادة النظر إلى القرارات التى تصدر عن اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة


خيراً فعل وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى بتشكيل لجنة حكماء تضم رموز الكرة المصرية؛ لإدارة أزمات الكرة المصرية الفترة القادمة، على أن يكون رأيها استرشادياً وغير مؤثر وغير متداخل فى قرارات اتحاد الكرة المصرى المنوط به التدخل فى أزمات الكرة المصرية.

لجنة الحكماء ستعود بالفائدة على الرياضة المصرية، خاصة فى ظل حالة الشحن الجماهيرى الكبير بين القطبين، وحالة السخط الكبير والعناد من رؤساء الأندية، وبخاصة رئيسى أكبر ناديين فى مصر الأهلى والزمالك، وهو ما وضح مؤخراً من أزمة مباراة القمة بين القطبين التى انسحب خلالها الزمالك، ورفض رئيسه مرتضى منصور ذهاب لاعبيه إلى ستاد القاهرة الدولى لمواجهة الأهلى فى ديربى القاهرة.

ولكن لكى تكون الأمور أكثر شفافية وحتى لا تتعارض لجنة الحكماء مع اتحاد الكرة وحتى لا يكون الأمر شائكاً، وندخل فى منطقة من التعارض فى القرارات، يجب أن تكون اللجنة باختصاصات محددة، ويكون رأيها استشارياً أو استرشادياً فقط وألا يكون متعارضاً مع رأى مسئولى اللجنة الخماسية.

يجب أن تبدأ اللجنة باختصاصات محددة، وتعمل بعيداً عن الانتماءات، وأن يكون القرار فى النهاية يعود إلى لوائح دون النظر إلى مصلحة الأهلى أو الزمالك، أو النظر إلى مجاملة أحد القطبين، بل تكون هناك لائحة محددة واضحة تسير عليها لجنة الحكماء، ونلجأ إليها فى إدارة أى أزمة، ثم يكون الرأى النهائى لمسئولى اتحاد الكرة المنوط بهم هذا الأمر، حتى لا نسمع بعد فترة عن تداخل أو أزمة بين اتحاد الكرة ولجنة الحكماء، ونبدأ من نقطة الصفر.

وبما أننا وصلنا لمنعطف خطير فى الرياضة المصرية وخاصة الكرة المصرية، فيجب أن تتم إعادة النظر إلى القرارات التى تصدر عن اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة، حتى لا يكون هناك صدام مع قطبى الكرة المصرية، فالوضع لا يستقيم بأحدهما وتجاهل الآخر، أو مجاملة هذا على حساب ذاك، وتوارى أحدهما خلف الآخر؛ لأن الكرة المصرية لن تسير ولن تذهب بعيداً دون القطبين.

أيضاً يجب أن تتمتع لجنة الحكماء بالسرعة فى إصدار القرار، بحيث تتابع الأزمات أولاً بأول وتتشاور فيما بينها وتعمل على إيجاد حل سريع قبل تفاقم الأزمة وتعنت أحد الأطراف والدخول فى مربع صفر، فالسرعة فى العمل تقضى على أى أزمات فى الكرة المصرية.

كما أن لجنة الحكماء يجب أن يكون تشكيلها من شخصيات مسئولة بعيدة عن الانتماءات والصراعات والنظر إلى ألوان القمصان، أو تفضيل مصلحة أحد على الآخر، بل أن تحكم بالعدل وباللائحة ويكون قرارها متماشياً مع الحدث.