روان مرسي

ماذا أراد نجيب محفوظ حين دارت أحداث روايتة أولاد حارتنا في المقطم ؟ هل أراد أن يُضفي مزيدا ً من الإحتقار وحقن الناس علي هذه المنطقة ؟ وهل كان يعلم عن قصة اختفاء الحاكم بأمر الله في جبل المقطم واستخدام هذه الدلالة في روايته ؟ ..هل لعن المقطم أشخاصه أم لعن الأشخاص المقطم ؟! علينا أن نجزم أن نجيب...
قطرات العرق تتساقط...الرمال تتدحرج من فرط دهس الأقدام.. التراب يتصاعد في الهواء.. انهيار الساتر الترابي بمضخات المياة..وجيش تحول إلي ضفادع بشرية باتت ليلها متربصه بالعدو اسفل ماء البحر وقوات جوية متمكنة..هتاف وصياح الله أكبر الله أكبر.. وجنود الجيش رافعين العلم المصري بدلاً من الاسرائيلي .. تلك هي...
" ابن طنط توتا اللي واقف في الطرقة هناك " " أنا مش ماما يا حبيبي " "أنا واد خلاصة لاصه وميه ميه " التحول للرجل الأخضر عند الغضب " هذا عرض سريع لأشكال الإعلانات في مصر التي تسودها حالة من الإرتباك والتخبط , الذي يُرجعه أساتذه الإعلام إلي خلل تطبيق القوانين الإعلامية وحفظها في الأدراج وضعف مواجهة...