ماجد سنارة

أولا: كن مهيب الجانب، فالحاكم إن لان للرعية عبثوا بلحيته وامتطوا ظهره حتى يجعلوا منه أضحوكة يلاك ذكرها على الألسن . ثانياً: افقر الرعية تحتفظ بسلطانك، فالبطن الجائعة لن تفكر سوى في الطعام، فإن شبعت بدأ العقل يفكر، وإن فكر العقل فاعلم أنك في خطر، لذا اجعل حياتهم حياة متصلة من الشقاء، يكدون بالنهار...
وقف خمسة أصدقاء تحت دوحة باسقة ، يرقبون على بعد أمتار عرس سلافة ؛ تلك الغيداء التي برزت من أوراق الريف كوردة يانعة تفوح بالشذا ، بنوح ؛ الفتى الخجول الذي تبعث هيئته على القبح ، بجسد نحيف وعظام ناتئة وووجه فر الجمال منه وولى الدبر ، كانت سلافة تحب نفسها كما هي حتى وإن كانت سمعتها تلوكها الألسن وتخوض...
كان الطفل الذي تجاوز عمره العشر سنين يلهو مع أترابه في الشارع وأمارات الفرح تكسو وجهه البريء من جراء لعبه " للحجلة " ، وكلما تفوق على أترابه كلما غزت السعادة قلبه ، حتى داهمه على حين غرة والده بصوته الأجش الذي ينضح بصرامة رهيبة مستدعيا طفله الذي لبى النداء هرولة ، وما إن أصبح على مقربة منه ، سأله...
أول ما يتبادر لذهننا حينما نستمع إلى كلمة ضمير ، إنه الشيء الذي في داخلنا الذي يردعنا دوما محاولا كبح جماح شهواتنا وغرائزنا التي تتنافى مع العرف والقيم والتقاليد والدين ، وعلى عكس ذلك ، حينما يشرع الإنسان في إتيان الأفعال الأخلاقية السامية كالتسامح والاجتهاد في العمل ,أو عندما يواظب على تأدية...