هبة الله محمد

من المؤكد أن الأحاسيس معدية هذا أمر لم يلقوننا إياه في المدرسة ومن المؤكد أن كليات الطب لم تعرفه بعد، لكنني صرت متأكدة منه كاسمي. ولكي أؤكد لك كلامي دعني أحكي لك ما حدث معي هذا الصباح . نشيطة كنحلة، سعيدة ببلاهة كمن دخن لتوه سيجارة مخدرة،متحمسة كطالب يدخل لأول مرة الجامعة هكذا كنت أنا في الثامنة...
أعتقد ان الموضوع قد وصل إلى درجة التشبع من كثرة الكلام عنه، تماما ككوب الماء الذي تم إذابة السكر به ولم تعد ذراته تحتمل المزيد فترسبت بلورات السكر في القاع، في المجلات وفي الصفحات الالكترونية التافهة، وفي البرامج التلفزيونية الأكثر تفاهة ، لكن بما أنني متفردة من نوعي في الذكاء فأنا أزعم ان هناك لون...