أنا وأنت والزاوية الأخرى

أنا وأنت والزاوية الأخرى

 

هل تعرف تلك النظرة التي تنظر بها للأمور؟ 
 
ليست كنظرتي تمامًا...  وليست كنظرتهم أيضًا.
 
نختلف جميعًا، لكن لا مانع أن نتفق في أمور أخرى أو نجد نقطة تلاقٍ في ما نختلف حوله، أو نتقبَّل اختلافنا ونصبح أصدقاء.
 
 للحياة أكثر من زاوية نراها بأعيننا ويراها ساكنو هذا الكوكب (البيضاوي أو الكروي أو المسطَّح) حسبما يستقر الخلاف العلمي الجديد على أحدهم.
 
فما هو ضروري ومصيري بالنسبة لي لا يشترط أن يكون كذلك بالنسبة لك.
 
 وما يثير ضيقي، ويولِّد غضبي، قد يمرُّ مرور الكرام عليك دون أن يثير اهتمامك أو مشاعرك.
 
 وما يروق لي ويدعم معنوياتي قد يكون مثار ضيق لديك ولدى آخرين.
 
 من الممكن أن يكون الوقت الضائع معك يصيبني بالإحباط، بينما يسبِّب لك سعادة وراحة أو قيمة ما!
 
 ليس بالضرورة أن يكون ما ينهكني مقنعًا بالنسبة لك، فقد يكون ما أَعتَبِره إثمًا، بالنسبة لك ترفيهًا، وما يثريني فكريًّا يُشعرك بالغثيان.
 
ليس بالضرورة أن تشعر بألمي كما أشعر به، يكفيك أن تفهم أن أثرًا سلبيًّا يُحدِثه تجاوزك في حياتي لتراجع نفسك حين تتجوَّل في المساحة التي منحتها لك.
 
 يجب أن يحترم كلانا الآخر ويقدر رؤيته ووجهة نظره كي يستمر الوفاق في ما بيننا رغم الاختلاف، خلاصةُ ما أريده أنني لست كغيري، أنا لا أشبه أحدًا، ولا أحد يشبهني، ولا يفترض أن يشبه أحدنا الآخر.
 
كثير من المُسَـلَّمات في حياتنا ليست كذلك بالنسبة لمن حولنا، ولا عجب حين تتولَّد الخصومات، وتتردَّى العَلاقات إثر هذا التباين، حيث يجهل الناس أن من حق كل منَّا أن تكون له سَلَّة مبادئه الخاصَّة التي يدافع عنها، يُطبِّقها على نفسه، يؤمن بها، وتصبح هي بطاقته الشخصية التي تثبت انتماءه، وتُظهر معدنه.
 
حين تدخل في نقاش عقيم مع أحدهم حول شخص تمقته، بينما يحبه هو، الأمر يشبه حينها من يحاول أن يقنع محدِّثه أن الليدي ديانا لم تكن جميلة، لكنها مساحيق التجميل من تولَّت ذلك.
 
 
بعض النقاشات لا يأخذ المنحنى الذي نأمله.. طريقان متوازيان دون نقطة التقاء واحدة، مُحال أن يقنع أحدهما الآخر، فأنت حين تكره شخصًا ما تُسلِّط كل حواسِّك نحو عيوبه ومساوئه، ومهما جحظت بعينيك لن تلمح سوى ما تكرهه فيه. على النقيض تمامًا، فإن محدِّثك الذي تجادله يراه بعين المُحب ولا يلمح فيه إلا كل جميل، يا صديقي الزاوية الأخرى هي من تتولَّى القيادة هنا، وليست عين الحقيقة التي عليها واقع الشخص الذي أثار الجدل بينكما.
 
وليس كل خلاف بين اثنين ينشأ لأن أحدهما على صواب والآخر على خطأ، بل في بعض الأحيان يكون كلاهما على صواب، كلاهما يحمل وجهة نظر مقنعة وصحيحة، كل ما في الأمر أن كلًّا منهما له زاوية رؤية مختلفة عن الآخر بناءً على قناعات متباينة اكتسبها من بيئته ومن تجاربه، حتى آمن بأن تلك الحياة التي يحياها بما فيها قناعاته هي ما تناسبه ويجد فيها مستراحه بكل ما تحمله من قناعات وآراء ليس من المفترض أن تلقى قبول الجميع.
 
 
وليس من المفترض أن يقتنع أحدهما بزاوية الآخر أو يطبَّقها على نفسه كي يُرضى الجميع، لكن المطلوب منه ألا يُشكِّك في نيَّة الآخر وألا يتبارزا لينتصر أحدهما برأيه في النهاية.
 
 
إن مجرد ادراكنا أن الخلاف بيننا ليس نهاية العالم سيجعلنا أكثر استرخاءً عن ذي قبل، بل وسنهتمُّ بالعثور على نقاط التقاء مشتركة لوجهات نظرنا المختلفة، وسيعفينا هذا القرب من صراعات لا طائل منها قد تقتحم عَلاقاتنا بجميع أشكالها، بل وتدمُّرها إن لم نكن جادِّين في فهم تلك الفروق واستيعابها.

juststart72@yahoo.com

التعليقات