حلم إعادة بناء الإسكندرية

حلم إعادة بناء الإسكندرية

 

هل فكرت يوماً ان الاسكندرية تم اعادة بناؤها بسبب حلم .... نعم حلم صغير راود الاسكندر الاكبر بعدما وصل الى مصر واستقر بالعاصمة منف , اراك الان عزيزي القارئ تسأل عن هذا الحلم ومحتواه ولكن دعنى اولا اخبرك بعض التفاصيل الصغيرة, وهى ان الاسكندر كان مغرم بشاعر يونانى قديم يدعى هوميروس واكثر ما كان مغرم به الاسكندر من اعمال هذا الشاعر هى ملحمة الالياذة والتى تلقى شرح لها على يد معلمه الفيلسوف أرسطو فكان يحتفظ بها دائماً معه اينما ذهب حتى اثناء نومه  كان يضعها بجوار وسادته, وكان لتلك الملحمة جزء ثانِ تسمى الاوديسية وكان من ضمن احداثها ان البطل اوديسيوس اثناء رحلة عودته من الحرب عن طريق البحر مر على قرية صغيرة تسمى راكودة وامامها جزيرة فاروس, نعود الان الى حلم الاسكندر الذي راوده حيث رأى الشاعر هوميروس يتلو عليه هذا البيت الشعرى من الالياذة

" وهناك وسط المياه الصاخبة أمام مصر, جزيرة يسميها رجالها فاروس "

فطن الاسكندر الى انه يجب الذهاب الى تلك المنطقة فأمر بتجهيز مركب خرج من الفرع الكانوبى ( فرع رشيد) ومن نهايته اتجه الى مدينة راكودة والتى  استمدت اسمها من الازمنة المصرية القديمة " رع - كدميت " واستراحت امام تلك القرية جزيرة فاروس كما وصفها هوميروس ومن الخلف احاطتها بحيرة مريوط, وكأن الاسكندر رأى مستقبل تلك المدينة فأمر باعادة بنائها وكان المهندس الورديسى ( دينوقراط) هو المسئول عن اعادة البناء والتخطيط فأمر بتوصيل جزيرة فاروس بقرية راكودة عن طريق ردم المسافة بينهما ونشأ عنه طريق سمى ( الهيبتا ستاديوم ) هيبتا = رقم 7 ويتاديوم= وحدة قياس للمسافات ونتج عن هذ الطريق منائين احدهما شرقى والاخر غربي فأنه ضخ الدماء في شريان تلك المدينة لتدب فيها الحياة الزاهرة بعد ذلك.

وفى النهاية فإن جعبة التاريخ تحوى الكثير من الحكايات عن الاسكندرية القديمة فلربما لامسناها معا بحروف اسعد ان اخطها بقلمى

التعليقات