المتجردون

المتجردون

تجرد؟

فكره بعض من شباب الاوربيون الذين تقاضو مرتبات باصفار عاليه بجانب الارقام . لكن ما حولهم من الهيمنه الماليه لتجرد المالي لاشياء كثيره لا يشتروها ظروف واحداث جعلت القيمه الماليه لا تعني شيئا لهم . تجرد فقط لاشياء ليست اهميه لاشياء جعلت فيها قيمتك الانسانيه . فقد شهدنا علي مدار سنين مدي التغير التكنولجي الذي حدث وكميه الاستهلاك في شرائها مثل اجهزه اي فون التي تم تنازع في امريكا علي من سيشتري هذا الجهاز وشعور السعاده الذي اعتري الكثير من الاجهزه والاشباع الدخلي الذي شعر به هولاء عندما اشتروا كل هذه الاشياء . وشعور الاعلانات والعالم المادي علي الانسان البشري جعل الحلم الامريكي بالماديه مجرد وهم سلطه وزيف المال المسيطر علي العالم .فتجربه ان تسكن في منزل كبير عليك الي منزل اكبر وتكون متجردا وتذهب الي منزل اصغر هو صعبا جدا لما تحتاج وليس حين تترفه .

وفكره ان تستغني عن الاجهزه التكنولجيه وانت في حاجه اليها والاستغناء عن قمصانك ولبس بمئات والاستغناء عن ادوات تجميل الكثيره والعطور فكره صعبه للجميع ولكنها ليست مستحيله التحقيق . الحرب الحاليه الان حرب متعلقه بحاجه الانسان باستمرار الي رضا والبحث عن فراغ عاطفي يتعلق باشياء تحقق له الامان الكامل. قد يسخر البعض مني احيانا اذا قلت ان المال ليس كل شي لكني في الحقيقه اقول ان الماديه وعالم المال سيد قاسي اذا ملكته وعبد اذا امتلكته وقضي عليك. فبمكانك عزيزي القاري الاتجاه الفكري ناحيه تجرد من الرفاهيات قليله انك لست محتاج شراء ملابس بصفه دائمه بحثا عن  الحريه فيها ولست محتاج شراء كل شي والشعور بالعجز عن عدم شراء اي شي . فكل الذين طبقوا نظريه شعروا براحه لان ليست عليهم متي سيضعوا كل تلك الملابس عليهم لتشعرهم بقيمتهم وحقيقتهم الهشه, لكن سقطت نظريات الامتلاك المالي عندما وجدوا ان سعاده تتحقق برضا في وقت الاعلام والمديا والاعلانات ومحلات التجاريه المعروفه تسعي لاشعاره بعدم رضا. والي شراء باستمرار وان حاله وسعادته لن يكون افضل بوجوده في شقق فخمه وفاخره بجانبه مول تجاري , وان حلم امتلاكه المال هو سبيله ليكون تعيسا برافهيه.

وسط حالات كثيره

الحل؟

لكني وجدت الحقيقه الكليه اني باستطاعتي ان استغني عن مئات الملابس وقمصان وارتدي ما يناسبني فقط وليس الكثير لكني لا استخدمه , وجدت انه كلما استغنيت عن كثير من الاشياء التي اقتنعت في ان وجودها راحه شعرت بسعاده غامره اني استغنيت .عندما اقتنعت ان لدي مئات كتب تملا خزانتي واني لا احتاجها بدات بتبرع بها . ليس لاني لا احب الكتب لكني وجدت ان التجرد الانساني افضل واجمل .

واقتنعت ان الافضل من شراء ملابس غاليه شراء ملابس قليله ثمن تكفي احتياجي فقط وليس رفاهيه البسيطه . فكثير طبقوها حول العالم حتي في الطبقات المتوسطه ان شعور بسعاده ان يتخلصوا من كل مهملاتهم التي وجدت وتم شرائها دون الحاجه اليها .

حتي في العالم العربي يستطيع الانسان فعل ذلك في مرتبات بسيطه . يستطيع عن انفاقه مالا يكفيه لجلوس سعيدا , لا انكر اننا نحب نفقه وتباهي حتي ونحن في ضحاله الفقر . واني استطيع ان اخفف حده انفاقي لكي استطيع الاستفاده من ما املكه , من موكد ستشعر ان هذا خيال لكن الحقيقه وسط عالم يسوده صراع البقاء بالمال وسلطه . لا تملك من امرك سوا الخيال او تجرد حتي من مشاعر مزيفه تملا كيانك وتسود في قلبك الهم
 

التعليقات