كبير المفاوضين الأوربيين: مفاوضات بريكست مع بريطانيا دخلت طريقاً مسدوداً

الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

 

حذر كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لـ"بريكست" ميشيل بارنييه من أن الاتحاد مستعد لأن تنتهي محادثات "بريكست" بلا اتفاق مع بريطانيا، موضحا أنه لن يطلب من قادة دول الاتحاد بدء محادثات التجارة مع لندن خلال قمة بروكسل الأسبوع المقبل، وأن بروكسل لن تقدم أية تنازلات.

وقال بارنييه، في مؤتمر صحفي بمقر المفوضية الأوروبية في بروكسل، اليوم الخميس، إن عدم التوصل إلى اتفاق مع لندن قبل إتمام الانسحاب رسميا في مارس 2019 "سيكون اتفاقا سيئا جدا"، مضيفا: "لنكون واضحين من جانبنا، سنكون مستعدين لمواجهة أية احتماليات وكل الاحتماليات"، بحسب صحيفة "ذا تليجراف" البريطانية.

وأشار إلى أن محادثات "بريكست" وصلت إلى حالة من الجمود بعد خمس جولات من المفاوضات المضغوطة، في ظل الانقسام بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، لا سيما حول ما يتعلق بالتسوية المالية التي تطلبها بروكسل.

ووصف المسئول الأوروبي تعثر المفاوضات بالأمر الـ"مربك"، مشددا على أن الاتحاد لن يقدم أية تنازلات للبريطانيين حول قضايا التسوية المالية ومشاكل الحدود مع جمهورية أيرلندا وحقوق مواطني دول الاتحاد في بريطانيا.

وقالت "ذا تليجراف"إن أفق انتهاء محادثات "بريكست" دون التوصل لاتفاق حول القضايا الأساسية في مستقبل العلاقات بين الجانبين أصبح يقترب مع مرور الوقت والاقتراب من الموعد النهائية في مارس 2019، مشيرة إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد كشفت هذا الأسبوع أن امملكة المتحدة تعمل بالفعل على خطط للطوارئ يتم العمل وفقا لها حال عدم التوصل لاتفاق مع بروكسل.

وتسعى لندن وبروكسل إلى التوصل لاتفاق لتسوية عدة ملفات بين الجانبين في ضوء انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلا أن المفاوضات تشهد حالة من الجمود بسبب عدم الوصول إلى اتفاق حول القضايا ذات الأولوية بالنسبة لبروكسل (التسوية المالية وأيرلندا وحقوق المواطنين)، الأمر الذي يحول دون المضي قدما في محادثات التجارة بين الجانبين عقب خروج بريطانيا من السوق الأوروبية المشتركة .

التعليقات