بعد مقارنته المصريين بالأمريكان.. خطاب «النواب» يثير غضب «الكونجرس»

 

ذكرت صحيفة المونيتور الأمريكية، إن مجلس النواب المصري أثار غضب الكونجرس الأمريكي بسبب لغة الخطاب، الذي تم إرساله إلى البرلمان الأمريكي في نهاية الشهر الماضي، حول تحذير وزارة الخارجية الأمريكية من السفر للقاهرة.

وأضافت "المونيتور"، أن سبب الغضب هو مقارنة البرلمان المصري للحوادث الإرهابية التي استهدفت مصر بحوادث إطلاق النار في مدينتين أمريكيتين. 

وتابعت، أن الكونجرس سرب هذه الرسالة في إشارة واضحة لحالة الغضب من لغة الخطاب.

وقال مسؤول سابق، إن الخطاب ذهب للكتاب والصحف ومنظمات حقوق الإنسان كي تقوم بالرد على مصر.

ورد مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، أن رسالة التحذير ليس لها علاقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وأنها تأتي في إطار حماية المواطنيين.

وكتب مجلس النواب في الخطاب المرسل إلى "الكونجرس": "كان من الجيد أن نلتقي بكم وبموظفي مكتبكم في زيارتنا إلى واشنطن الشهر الماضي.. نحن نقدر الفرصة التي حظينا بها لإجراء حوار صريح حول الاستفادة من علاقتنا الثنائية، التي ظلت دائما تحالفا إستراتيجيًا قائمًا على الالتزام المشترك حول الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها معا، لأنها أمر حيوي لتحقيق السلام والرخاء والاستقرار في الشرق الأوسط".

على الرغم من هذه التفهمات يشعر المصريين أن هناك محاولة لإعادتنا للخلف عبر التحذير الصادر من وزارة الخارجية الأمريكية حول السفر لمصر بدون تنسيق".. بسؤال السفارة الأمريكية بالقاهرة فإن التحذير صدر بسبب الهجمات التي استهدفت 3 كنائس ما أسفر للأسف عن سقوط ما يقرب من  100 شخص، وهذا الرقم لا يقارن مع مقتل 950 شخصًا في حوادث إطلاق النار في شكاغو وبالتيمور، وفقًا للاحصائيات الصادرة في عام 2016".

 

 

 

 
التعليقات