3 مقترحات من غرفة التكنولوجيا «CIT» لتأمين رحلات القطارات

أرشيفية
أرشيفية

 

كشف المهندس وليد جاد رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات CIT، اليوم الثلاثاء، عن استعداد الغرفة لدعوة وزارة النقل ومختلف هيئاتها لعقد لقاء موسّع لبحث سبل التعاون المشتركة مع قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، للتحول إلى النموذج العالمي في إدارة وتشغيل هيئة السكك الحديدية التي تنقل 1.8 مليون راكب يوميًّا.

وأكد جاد أن أعضاء غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات CIT بحثوا طرق تعظيم الاستفادة من التقنيات الحديثة في تحقيق الأمان خلال رحلات الهيئة عبر استخدام ثلاث أنظمة تكنولوجية وهي، أنظمة التتبع الجغرافي للقطاراتGPS ، وتطبيقات إنترنت الأشياءIOT ، ووحدات الاستشعار عن بعد لمراقبة القطارات، بالإضافة شبكات الربط الذكية لأصول الهيئة التي من شأنها أن تحقق عائدات مالية أفضل من خلال تقديم خدمات مبتكرة، مثل الإعلانات الترويجية وغيرها .

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة التكنولوجيا أن رؤية التطوير المقدمة من الشركات المحلية لتطوير الخدمات تضمنت نقل البضائع التي تعد أحد الروافد المهمة للهيئة ويعتمد عليها الكثير من الهيئات المشابهة عالميًّا، لتحقيق دخل مالي إضافي عبر الاعتماد على أنظمة تقنية متطورة لتنظيمها، إضافة إلى تطوير الكوادر البشرية من خلال التدريب وتنمية المهارات، مع إنشاء قاعدة بيانات للكفاءات المصرية في هذا المجال، لتعظيم الاستفادة منها، وأخيرًا إعادة الهيكلة الكاملة للهيئة لتتوافق مع الأنظمة العالمية في قطاع السكك الحديدية الذي يعد عصب صناعة النقل وشبكة الربط الأمثل بين أطراف الدولة .

يُذكر أن دخل هيئة سكك حديد مصر يبلغ نحو 2.2 مليار جنيه سنويًّا، بينما يصل مجموع مصروفات التشغيل المباشرة في السنة 4.4 مليار جنيه في التشغيل فقط ، لا سيما أن الإحصائيات الأخيرة للهيئة أوضحت أن أعلى معدلات الحوادث كان فى عام 2009 وبلغ 1577 حادثًا، وأقلها في 2012 الذى شهد 447 حادثًا، وفي عام 2016 بلغت الحوادث 1249 مقارنة بـ1235 في 2015 في الوقت الذي بلغت 1044 في 2014، وتنوعت حوادث قطارات السكك الحديدية ما بين اقتحام سيارة لمزلقانات وتمثل 80% من الحوادث في الوقت الذي جاء خروج القطارات من على القضبان بنسبة 15%.

 
التعليقات