حقيقة الطرف الخفي الذي منع تنفيذ مشروع مراقبة القطارات بالأقمار الصناعية

منذ خمس سنوات قامت شركة "إيجبت سات" المتخصصة في توفير حلول الأقمار الصناعية، بتطوير منظومة ذكية لتأمين ومنع حوادث السكة الحديد، من خلال تتبع القطارات بالأقمار الصناعية، تتيح هذه المنظومة لمراقب حركة القطارات تحديد موقع القطار بدقة تصل إلى ٢ سم، وبالتالي يمكن تحديد كوّن القطارين يسيروا على نفس الخط أو على خطين منفصلين، وبالتالي التحكم بالقطار وإيقافه بشكل كامل قبل وقوع الحادث بمسافة كافية، هذا ما أكده الدكتور محمد الغامري، رئيس الشركة المذكورة لـ "اليوم الجديد". 

وأشار الغامري، إلى أن هذه المنظومة تقوم أيضا بتحليل جميع أنواع الحوادث كنوع من أنواع الوقائية قبل وقوع الحادث، لافتًا إلى أن حوادث السكة الحديد أربع أنواع فقط، وهي إما اصطدام قطارين على نفس الخط، أو انفصال بعض عربات القطار وتوقفها ومن ثم اصطدام القطار التالي بتلك العربات، أو خروج بعض العربات عن السكة واصطدامها، أو حوادث المزلقانات نتيجة وجود أشخاص أو سيارة على المزلقان أثناء عبور القطار للمزلقان، كما شملت تلك المنظومة أيضا تطوير القطارات بالكامل، ووفر لها تمويل مليوني جنيه لتنفيذ أول قطارين كعينة تجريبية. 

وأضاف أن المنظومة شملت تجهيز القطارات بشاشات لتوفير وسائل الترفيه للركاب ومعلومات سياحية عن المدن، التي يتوقف بها وتقديم نشرات الأخبار مع عرض مواعيد الوصول وزمن التأخير إن وجد وسببه، وعرض إعلانات من الممكن أن توفر دخل إضافي يصل إلى مليون جنيه شهريًا يمكن استخدامه للحفاظ على جودة ونظافة القطارات بل و تطوير باقي القطارات.

وتابع في إطار ذلك قمنا بعمل  اجتماعات كثيرة مع المسؤولين بسكك حديد مصر، ووزارة النقل لمناقشة جوانب المنظومة الفنية وتلبية جميع متطلباتهم الفنية، وبالفعل أعلن وزير النقل عن بدء تنفيذ المنظومة، وبعد إعلان الوزير في منشور رسمي بالجريدة الرسمية ظهر الطرف الخفى الذي قرر وقف العمل بالمشروع الذي لم يبدأ.

التعليقات