قبل مواجهة الأهلي| زيارات الترجي لمصر.. يخطف التعادل أو يخسر بصعوبة

مواجهة مرتقبة تتوجه لها الأنظار، مساء السبت القادم، وذلك عندما يستضيف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، نظيره الترجي التونسي، في ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال إفريقيا.

الزيارة رقم 15 للفريق التونسي للأراضي المصرية لخوض مباريات بالبطولات الإفريقية المختلفة، كان أكثرها أمام الأهلي والذي حل ضيفًا عليه في 7 مباريات مقابل 3 مرات للزمالك، ومباراتين للإسماعيلي ومرة لكلًا من الترسانة والاتحاد السكندري.

نجح الترجي في الخروج بنتيجة التعادل في 8 مواجهات منها 5 مواجهات سلبية و3 مرات بهدف لمثله، بينما سقط في فخ الخسارة ست مرات، وجاءت المواجهات بواقع 11 مواجهة بدوري الأبطال ومواجهتين بالكونفدرالية ومرة وحيدة بكأس الكوؤس الإفريقية.

الترجي في الأدوار الاقصائية نجح في عبور الأندية المصرية خمس مرات، بينما فاز الفراعنة في 4 مرات ومروا للأدوار التالية، فيما التقيا 5 مرات بدور المجموعات.

كانت أول المباريات من المفترض، أن تقام في دوري الأبطال في نسخة عام 1971، حيث كان من المفترض أن يلتقيا في ثمن نهائي البطولة، إلا أن الفريق التونسي انسحب من البطولة ليضيع أول ضيافة للمصريين للفريق التونسي.

بعد 16 عامًا، وتحديدًا في ثمن نهائي كأس الكوؤس الإفريقية 1987، زار الترجي مصر للمرة الأولى في البطولات الإفريقية، وحل ضيفًا على الترسانة، وخطف التعادل السلبي بدون أهداف، قبل أن يفوز في تونس بهدفين.

بعد 3 أعوام، وفي بطولة دوري أبطال إفريقيا 1990، حل ضيفًا للمرة الثانية، ولكن هذه المرة على الأهلي، في ثمن نهائي البطولة، وخطف التعادل السبي من جديد، ثم تكرر التعادل السلبي، قبل أن يحسم الفريق التونسي التأهل بضربات الترجيح.

 

 

في نهائي دوري الأبطال 1994، كانت الزيارة الثالثة، ولكنها الأثمن، فالترجي خطف تعادلًا سلبيًا ثالثًا من الأراضي المصرية، أمام الزمالك، مكنه من الفوز بالبطولة في تونس بثلاثة أهداف لهدف

 

 

وكأن الترجي يرفض الخسارة على الأراضي المصرية، فبعد فوز الإسماعيلي بتونس بهدف  بالدور ربع النهائي بدوري الأبطال نسخة 1995، حسم التعادل السلبي الرابع على التوالي مواجهته مع الأندية المصرية بمصر لتترسخ عقدة زيارته للقاهرة لدى الأندية المصرية.

 

 

للمرة الخامسة التعادل السلبي حاضرًا، ولكن هذه المرة كان بمثابة نحس على الترجي، عندما التقى الأهلي، في نصف نهائي دوري الأبطال 2001، فتعادلا بالقاهرة سلبيًا ثم صعد الأهلي بالتعادل بهدف لمثله بتونس، لتنكسر عقدة الترجي لدى الفرق المصرية فيما بعد.

 

 

الزمالك كان أول فريق يفوز على الترجي بمصر، وذلك عندما تغلب عليه بدور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا 2002، بهدف دون رد، سجله مدحت عبد الهادي، وهو الفوز الذي صعد بالزمالك لنصف النهائي وودع به الترجي البطولة التي نالها الفارس الأبيض.

 

 

في نصف نهائي البطولة التالية، سحق الإسماعيلي ضيفه الترجي بثلاثة أهداف مقابل هدف، وذلك بأهداف عبد الرحمن تراوري وحسني عبد ربه ولافاني ديوبتي، وكرر الفوز بنفس النتيجة بتونس.

 

 

عادت التعادلات للمرة السادسة، وذلك في دور المجموعات من بطولة دوري الأبطال 2005، وذلك عندما حل الترجي ضيفًا على الزمالك، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، سجل وقتها محمد عبد الواحد هدف الزمالك.

 

 

وفي الدور ثمن نهائي الكونفدرالية 2006، جاء الترجي للإسكندرية لمواجهة الاتحاد، بعد انتهاء المباراة الأولى بفوز الترجي بهدف، واستطاع الاتحاد تحقيق الفوز الثالث بهدف سجله جدو، إلا أن ضربات الترجيح أطاحت بالاتحاد من البطولة.

ومن 2007، والترجي لا يزور غير الأهلي، ففي دور المجموعات من دوري الأبطال 2007، فاز الأهلي على الترجي بثلاثة نظيفة بالقاهرة، وذلك بعد تسجيل أسامة حسني وأبوتريكة وبركات للأهداف.

 

 

ثم جاءت مواجهة  بنصف نهائي 2010، وفاز الأهلي بهدفين لهدف، عبر محمد فضل وأحمد فتحي، وقلص أسامة الدراجي النتيجة للترجي الذي نجح في الفوز والتأهل للنهائي بيد اينرامو.

 

 

وفي دور المجموعات من البطولة التالية، تحقق تعادل سابع، وذلك بهدف لمثله، حيث تقدم الترجي بهدف مبكر ثم قلص أبوتريكة النتيجة، وهذا التعادل أدى لوداع الأهلي البطولة.

 

 

تعادل جديد بهدف لمثله، ولكن هذه المرة في نهائي دوري الأبطال 2012، فتقدم وليد الهشري للترجي وخطف الأهلي هدف التعادل عبر السيد حمدي في الدقيقة 88، ثم فاز الأهلي في الإياب بهدفين لهدف وتوج باللقب.

 

 

آخر المواجهات، كانت بدور المجموعات ببطولة الكونفدرالية 2015، وتغلب الأهلي على ضيفه بثلاثية نظيفة، سجلهاعبد الله السعيد هدفين، ومؤمن زكريا هدفًا.

 

التعليقات