خبراء ومسؤولون يؤكدون أهمية الاستثمار الرياضي للدخل القومي

خالد عبدالعزيز
خالد عبدالعزيز

 

أكد مسؤولون وخبراء أهمية إصدار قانون الرياضة الجديد الذي يسمح بالاستثمار في المجال، ما يضيف قنوات استثمارية جديدة للاقتصاد القومي، مشيرين إلى أن الاستثمار الرياضي يحتاج لثلاثة أشياء هي الحوافز والضمانات والحماية.

ففي هذا الإطار، قال محافظ بني سويف ورئيس نادي المقاولون العرب السابق المهندس شريف حبيب، إن أهم محاور الاستثمار في الاستادات الرياضية، على مثال استاد بازل يوجد به قاعات مختلفة لإقامة المناسبات المختلفة على مدار اليوم، مشيرا إلى أن الاستادات الأوروبية توجد بها إمكانيات لا توجد في مصر مثل المتاحف التي يعرض بها تاريخ الأندية.

وشدد حبيب، خلال جلسة (مستقبل الاستثمار الرياضي) ضمن فعاليات اليوم الثالث لمؤتمر (أخبار اليوم الاقتصادي الرابع) بحضور وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز، على أنه يجب أن يتواجد في مصر دوري محترفين وشركات رياضية لمحاسبتها على المكاسب والخسارة في أسهم الأندية، موضحا أن التسويق الرياضي قاعدته كبيرة.

من جانبه، قال خبير التسويق والاستثمار الرياضي الدكتور سعد شلبي، إن الرياضة كانت ليست لها أي مظلة منذ وقت قريب ولكن أصبحت الآن جزء أصيل من الدولة وتعمل تحت مظلة الدستور المصري صراحة في 6 مواد.

وأوضح شلبي، أن قانون الرياضة الجديد سمح بالاستثمار الرياضي، مشيرا إلى أن الرياضة تساهم في توفير فرص العمل ولدينا أيادي عاملة في الرياضة منها اللاعبون والمدربون والأجهزة الإدارية والطبية.

وأشار إلى أن الرياضة تساهم بـ 1.8 % من الدخل القومي المصري بمبلغ 49 مليار جنيه طبقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، وأن حجم الطلب على عضويات الأندية المصرية في 10 أندية فقط حوالي 7 ملايين جنيه وأن مصر تمتلك 25% من السوق الرياضي العربي وأولى الدول العربية من حيث الاشتراك في قنوات الرياضة المشفرة.

وذكر شلبي بأن إجمالي الصرف على الانتخابات يبلغ مليار وربع مليون جنيه، ويباع 2.2 مليون بدلة كاراتيه كل عام بمتوسط سعر البدلة 50 جنيها.

وأكد أن قانون الرياضة لأول مرة يحدد الحقوق في مصر بشكل حاسم وواقع لملكية المنظمات الرياضية، مشيرا إلى أن جهات البث تستخدم وسائل الإعلام الجديد مثل شراء (فيسبوك) لحقوق بث الدوري الإنجليزي، موضحا أنه يجب علينا الدخول لذلك السوق للتسويق.

وأشار شلبي، إلى أنه يوجد ضغط على سوق اللاعبين بسبب الأموال التي يتم دفعها في اللاعبين لنضرة المهارات واللاعبين الأكفاء، حيث أن الأندية يبحثوا عن اللاعيبة التي لديها القدرة على مساعدة النادي في حصد البطولات في الألعاب المختلفة.

وأوضح أن القوات المسلحة قامت بنهضة رياضية شاملة بتحملها العبء الرياضي بشكل كامل خلال الـ 7 سنوات الماضية ومثال على ذلك استاد برج العرب، مشيرا إلى أن نجاح الاستثمار الرياضي يجب أن يتضمن إدخال وسائل الترفيه داخل الملاعب كإقامة حفلات داخل الاستادات لزيادة قيمة المنتج.

كما قال مدير الاستثمار باتحاد الكرة الدكتور مصطفى عزام، إن الاستثمار الرياضي يحتاج لثلاثة أشياء وهي الحوافز والضمانات والحماية، موضحا أن الحوافز في الاستثمار الرياضي وفرها قانون الرياضة الجديد، وأن أكبر مستثمر في الرياضة هي الحكومات عن طريق بناء الاستادات والمنشآت الرياضية.

أما عن التشجيع قال عزام "لا يوجد تشجيع للحوافر فلا يجوز شراء الفدان لإقامة الملاعب الرياضية بـ 2000 جنيه، موضحا أن التلفزيون جعل سلعة كرة القدم أغلى من الذهب".

التعليقات