الغموض يحيط باختفاء «هنا».. ووالدتها: شائعات «فيسبوك» عن وجودها تؤرقني

هنا الطالبة المختفية
هنا الطالبة المختفية

 

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعى"فيسبوك" منشورًا يفيد باختفاء طالبة سكندرية تدعى، هنا أمين، تبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا.

وأفاد أصدقاء هنا، الطالبة بالصف الثالث الثانوي في مدرسة النصر للغات، أنها لم ترجع لمنزلها منذ ثلاثة أيام، واختفت أثناء رجوعها من درس بشارع المشير بمنطقة سيدى جابر في الإسكندرية.

تواصل "اليوم الجديد" مع السيدة "نعمة"، والدة الطالبة، والتي أكدت خبر اختفائها، وأضافت: "أكثر ما يؤرقنى الشائعات المنتشرة على موقع فيسبوك بالعثور على ابنتى أو فتيات يشبهونها بمنطقة رمسيس بالقاهرة، وبأماكن أخرى".

وتابعت والدة "هنا": "منذ اختفاء ابنتى والشرطة ومديرية أمن الإسكندرية يعملون على أكمل وجه، وحتى الآن ما زال البحث جاريًا عنها"، موضحة: "آخر ما رصدته الكاميرات الموجودة في محيط اختفائها كانت بعد اتصالها بي.. حيث استقلت تاكسي في الساعة 9:20، وانقطعت أخبارها بعد ذلك".

وأبدت "نعمة" تخوفها الشديد لإمكانية تعرض ابنتها لنزيف من فمها أو إغماء عند تعرضها لضغط نفسي، وتناشد من يراها بالاتصال بها، مضيفة أن الشرطة تستبعد أن يكون دافع الخطف وراء الحادث.

 

التعليقات