باب بدون بيت!

باب بدون بيت
باب بدون بيت

هذا البيت القديم المبنى من الحجر، كان يمكن أن يعمّر لمائتي سنة أخرى، إلا أنه هدم هنا ولم يتبق منه سوى هذا الباب، والذي ترك واقفا هكذا يحرس المدخل إلى اللاشيء! حتى هذا الباب لن يصمد طويلا، فتجار مخلفات هدم البيوت يعرفون جيدا قيمة باب قديم كهذا، حيث سيجد الباب طريقه عاجلا أم آجلا إلى أحد معارض الزمالك أو المعادي.

هذا البيت الذي يعود إلى القرن التاسع عشر، ليس وحده من هدم، وإنما تخطط الحكومة لهدم كل البيوت التي على شاكلته، ضمن خطة لتطوير المنطقة و(تحديثها).

في دول أخرى تقوم الحكومات وبقليل من الترميم بتحويل أحياء قديمة كهذه إلى أحياء سياحية يأتي إليها السياح للفرجة من جميع أنحاء العالم، لكن بالطبع ليس في مصر.

المكان: عرب اليسار، السيدة عائشة.

التعليقات