«يوميات شرف».. صفحة على «فيس بوك» عن فيلم يواجه العنف ضد المرأة

"يوميات الشرف" صفحة على موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك"، لتعريف الناس بالفيلم الذى يحمل نفس الاسم، ويُجسد نماذج القهر والعنف الذى تتعرض له المرأة فى العالم الإسلامي، بدعوى شرف العائلة.

يتضمن الفيلم مجموعة من الإحصائيات الصادرة عن بعض المنظمات الدولية، مثل منظمة الأمم المتحدة التى أعلنت أن 99% من النساء فى مصر يتعرضن لمضايقات جنسية سواء لفظية أو جسدية، و5 آلاف حادثة قتل بدعوى الشرف يتم التبليغ عنها فى أنحاء العالم الإسلامى كل عام.

ولاقت الصفحة استحسان ومتابعة، 550 ألف و471 متابع حتى كتابة هذه السطور، فالفكرة أكبر من مجرد فيلم تسجيلى لمناهضة العنف الذى يمارس ضد المرأة، لكن الصفحة تمثل حركة يشارك فيها الكثير من الشخصيات والكوادر النسائية على مستوى العالم.

وترى بطلات الفيلم أن ثورة النساء على العادات والتقاليد الخاطئة لا تتعلق بأعمال من شأنها إثارة الفوضى داخل المجتمعات المسلمة، بل إنها تهدف إلى تغيير المفاهيم الخاطئة التى تطفئ الحياة وتجعلها مُظلمة.

التغيير الحقيقي، وفقًا لهن، ينبع من مساعدة الآخرين، لذا فقد قررن الوقفو بجوار الفتيات المقهورات لاسترداد حقوقهن.

الفيلم من إنتاج بولة كويسكين، وهي منتجة وكاتبة ومحامية لحقوق الإنسان ومدافعة عن قضايا إنسانية، وهايدي باش-هارود، منتجة والمديرة العامة لـ-Women’s Voices Now، وآيان حرسي علي، المنتجة التنفيذية وهي مدافعة صريحة عن حقوق المرأة في المجتمعات الإسلامية، وُلدت في الصومال، وهربت من الزواج المدبر من خلال هجرتها إلى هولندا.

بالإضافة إلى ميخا سميث، مخرج ومحرر، وهو منتج أفلام سردية ووثائقية حصل على الجوائز وعُرضت أفلامه في أكثر من 40 مهرجانًا في 5 قارات، وأليكس تريتمان، منتج وكاتب، وهو صحفي محترف ومنتج أفلام وثائقية يهتم بشؤون شرق أوسطية، ورفائيل شور، المنتج التنفيذي، وهو منتج أفلام، ومنشئ The Clarion Project، وهي منظمة غير ربحية تهتم بكشف أخطار التطرف الإسلامي.
 

التعليقات