أقربهم للقلب «وابور الجاز» و«الووكمان».. 10 اختراعات سيئة الحظ

لكل وقت آدان.. هناك مئات الاختراعات التي ذاع صيتها في وقت معين، وربما كانت سببًا في نقله حضاريه لم نشهدها من قبل، ونتيجة للتطور الطبيعى للتكنولوجيا، اختفت فجأة، فما يعتبر إنجازًا اليوم، سوف يصبح غدًا قطعة فنية تتزين بها المتاحف.

حصر «اليوم الجديد» أبرز 10 اختراعات في العقود الماضية، ساهمت التكنولوجيا في انقراضها:

1- الآلة الكاتبة: من أشهر اختراعات القرن الماضي على الإطلاق، ومرت بمراحل عديدة منذ اختراعها حتى انتهت بالانقراض.

 

2- التليفون الأرضي: لا أقصد الخط الأرضي، ولكن أقصد شكل التليفون المتميز «بالقرص»، حيث أصبح البديل له الهاتف اللالسلكي، وحتى الأخير أصبح يستخدم نادرًا، نتيجة للتطورات الهائلة في عالم الهواتف المحمولة.

 

3- فيديو كاسيت: الصيحة الأشهر علي الإطلاق في الثمانينيات، فلن تجد شخص عائد من الخليج، إلا ومعه «الفيديو»، كما أنه صاحب الفضل الأعظم أيضًا في تسويق الأفلام التجاريه حتى التسعينيات، ولكنه اختراع سئ الحظ، فلم يحالفه الحظ كثيرًا باختراع الدش والقنوات الفضائية، ومن ثم الإنترنت.

 

4- الكاسيت: الصديق الأفضل على الأطلاق لكثير منا خلال العقود الماضية، الفكرة قائمة فى الأساس على استخدام شرائط الكاسيت، انقراض الأخيرة، أدى إلى استخدامه كراديو فقط، وحتى هذه لم تكن كثيرة.

 

5- التليكس: عبارة عن شبكة تقوم بطباعة الرسائل عن بعد، تم اختراعه مابين فترتي الخمسينيات والثمانينيات، وكان التطور لفكرة التلغراف، ثم انهار تمامًا أمام اختراع الفاكس، ومؤخراً أصبح «أنتيكة» بالنسبه للتطورات الأخيره في شبكات الإنترنت.

 

6- البيجر: هو أسوأ الاختراعات على الإطلاق، هو جهاز للاتصالات اللاسلكية، تم انتاجه في الخمسينيات في الولايات المتحدة من أجل استدعاء الأطباء، ولكن بمجرد انطلاقه في الثمانينات، سرعات ما دهسته عجلة التكنولوجيا، وحل محله التليفون المحمول.

 

8- الووكمان: الاختراع العظيم، وصديقنا في المواصلات، وعند النوم، وأثناء السفر، لسهوله حمله، وصغر حجمه، وتكلفته البسيطة، لكنه هو الآخر اكتسحه تيار اختراعات «الآي بود»، ثم الهواتف المحموله، مؤخرًا.

 

7- الفرن البلدي: لم يكن اختراع بالنسبة لكثير منا لتكاليفه البسيطة، لكنه من أعظم الاختراعات في عالم المخبوزات، ما زال موجودًا إلى الآن في الأرياف، ولكن قلة نادرة جدًا من تستخدمه بسبب إرهاق استخدامه، ليحل محله الفرن الغاز، حتى الأخير لم يستخدم كثيرًا في المدن سوى في الأفران.

 

9- وابور الجاز: على مدى عقود طويلة، كان يُستخدم في الطهي، وظل حتى العقد الماضى يعافر انقراضه، واقتصر استخدامه على الأرياف فقط، لكنه انقرض باختراع الأجهزة التي تعتمد على الغاز مثل البوتجازات وغيرها.

 

10- الطرابيش: لم يكن اختراعًا بالمعنى الحرفي، لكنه كان مرتبطًا بفكرة «العيب» عند المصريين قبل ثورة يوليو، أخذ المصريون تلك العادة من الأتراك، وانقرضت بعد قرار حكومه الثورة في يوليو 1953 بإلغاء إلزامية ارتدائه، حتى وصل إلى مرحله أنه أصبح زينة مرتبطه بالعهد البائد.

التعليقات